سياسي سوري عن العقوبات بحق قادة الحشد: اعتراف أمريكي بالهزيمة

أكد المحلل السياسي السوري منذر عيد، السبت، ان  العقوبات الأمريكية الأخيرة اعتراف بالهزيمة.

وقال عيد في حديث له تابعته “العهد نيوز”: ان “لجوء الولايات المتحدة الاميركية الى ممارسة سياسة العدوان عن بعد، عبر فرض عقوبات على اشخاص ودول، انما دليل على هزيمتها امامهم في ارض الميدان، لان المنتصر لا ينتقل الى خطط وأساليب بديلة في مواجهة خصمه”.

واضاف ان “العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية مؤخرا بحق رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي ابو فدك المحمداوي و رئيس الهيئة فالح الفياض، هي اعتراف صريح من قبل المحتل الاميركي بهزيمته امام بطولات الحشد الشعبي، وعجزه عن تغير المعادلة العسكرية، ورسم واقع جديد في الخارطة الميدانية، يغير ما انجزته قوات الحشد على طول الجغرافيا العراقية في حربها ضد فلول الارهابيين، وافشال لمخططات المحتل، وهي ليست سوى الرصاصة الخلبية الاخيرة في جعبة الرئيس الاميركي الموتور دونالد ترامب، اطلقها باتجاه الحشد الشعبي وهو على يقين انها دون مفعول، الا من احداث جلبة، كما الكثير من القرارات العدوانية الاخيرة التي اتخذهاعلى عجل، ضد دول محور المقاومة ” سورية وايران والعراق” وهو يلملم حقائبه من البيت الابيض”.

وتابع انه “من المؤكد ان ترامب يغادر منصة القرار، وهو في قمة الانكسار والهزيمة لعدم تمكنه من كسر شوكة المقاومة في العراق ولبنان، او من هزيمة الجيش السوري وهو يخوض اشرس معركة في التاريخ الحديث، او من اخضاع ايران للقرار الاميركي – الصهيوني، فعمد الى شن حرب جديدة عليهم، حرب من حبر وورق، بعد ان انتصر الدم المقاوم على سيف الارهاب وجبروة الطغاة”.

التعليقات مغلقة.