تقرير بريطاني يسلط الضوء على الكاظمي ويكشف مصلحته من تأجيل الانتخابات

كشف تقرير لصحيفة اراب ويكلي البريطانية ، السبت، أن مصادر مطلعة بينت أن هناك توجه للتوصل إلى إتفاق بتأجيل الانتخابات العراقية شرط أن يكون الموعد المحدد في شهر تشرين الثاني المقبل .

وذكر التقرير، انه “وطبقاً للمحللين فإن هذا التأجيل سيمنح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فرصة لبناء تحالفات تمكنه من البقاء في السلطة”

وأضاف ، أن “الإجتماع الذي عقد الخميس الماضي بين الكاظمي وبرهم صالح ورئيس السلطة القضائية فائق زيدان والحلبوسي والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت ، لمناقشة الانتخابات المبكرة المقبلة ، حيث لم يشر البيان الرسمي الذي وصف وقائع الاجتماع إلى الموعد الأول الذي حددته الحكومة لإجراء انتخابات مبكرة وهو 6 حزيران عام 2021  واعتبر ذلك مؤشراً واضحاً على إمكانية تأجيل موعد الإقتراع”.

وأوضح التقرير ، أن “حكومة الكاظمي تريد تفادي الإقبال المنخفض للناخبين وهو ما توقعه البعض في تكرار لما حدث خلال الانتخابات الأخيرة التي أجريت عام 2018 ، حيث لم تتجاوز نسبة المشاركة 20% ، بحسب تقديرات غير رسمية”.

وبين ، أن “تأجيل موعد الانتخابات سيمنح الكاظمي وصالح وقتاً كافياً لبناء تحالفات تحافظ على دورهما البارز على الساحة السياسية ، خاصة بالنسبة للكاظمي ، الذي قد يستغل الغضب الشعبي من الأحزاب المشاركة في البرلمان بسبب الفساد ونقص الخدمات في الحكومات التي تعاقبت بعد عام 2003”.

وأشار التقرير إلى أنه “وحتى الآن ، تجاوز عدد الأحزاب المرخصة لخوض الانتخابات حاجز الأربعمائة ، وفي حالة تأجيل الانتخابات ، فإن عدد الأحزاب التي ستمنح الإذن بالمشاركة سيزداد حتماً”.

التعليقات مغلقة.