ليفاندوفسكي: كلوب كالمعلم السيئ

كشف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونخ، عن طبيعة العلاقة القوية التي جمعته بالمدرب الألماني يورجن كلوب في بوروسيا دورتموند.
ولعب الدولي البولندي ضمن صفوف دورتموند بين عامي 2010 و2014، خلال حقبة مدرب ليفربول الحالي، قبل أن يرحل مجانًا صوب البافاري.
وخلال تصريحات أبرزتها شبكة سكاي سبورت ألمانيا، شبه ليفاندوفسكي مدربه الأسبق في دورتموند بالمعلم السيئ، حيث قال “من هو المعلم الذي تتذكره أكثر من أيام مدرستك؟”.
وأضاف “ليس الشخص الذي كان يجعل الحياة سهلة بالنسبة لك، ولا يتوقع أي شيء منك أبدًا، لا، بل تتذكر المعلم السيئ الذي كان صارمًا معك ويضغط عليك للحصول على أفضل ما لديك”.
وأردف “ذلك المعلم هو من جعلك أفضل، أليس كذلك؟ وكان يورجن كلوب هكذا”.
واستعاد المهاجم البولندي، ذكرياته السيئة في مستهل مسيرته خلال فترة تواجده في ليجيا وارسو البولندي، الذي رفض التجديد له عام 2006.
وعلل ليفاندوفسكي ذلك بقوله “كنت أعاني من إصابة في الركبة، وبعض الأشخاص في النادي أعتقدوا بأنني لن أعود لقمة مستواي مجددًا، لذلك كانت فترة صعبة”.
وأكمل “عندما سألت عما يخطط له النادي بشأني، لم يخاطبني المدرب أو حتى المدير التقني، بل أرسلوا لي السكرتير لإبلاغي بالانفصال”.
وبعد رحيله عن وارسو، انضم ليفاندوفسكي إلى زنيخ بورزكوف، الذي ينشط في دوري الدرجة الثالثة البولندي، حيث سجل معه 38 هدفًا في 66 مباراة.
ووصف ليفاندوفسكي، معاناته من الإصابة التي دفعت وارسو للتخلي عنه، بأنها أحد أسوأ تجاربه على الإطلاق، حيث أشار إلى تأثره الشديد بها، مما أدى لعدم سيره بالشكل الصحيح.
واستطرد “كان هناك ساق مختلفة عن الأخرى، كما لو كانت هناك كتلة من الأسمنت حول كاحلي، لذا بدا الأمر غريبًا آنذاك”.
وأبدى صاحب الـ 32 عامًا، سعادته بعدم الالتفات للانتقادات التي كادت أن تتسبب في توقفه عن اللعب، في الوقت الذي كان يلعب فيه بالدرجة الثالثة، محاولًا تذكر كيفية الركض بشكل صحيح، بينما يلعب آخرون في فرق مثل بايرن، برشلونة ومانشستر يونايتد.

التعليقات مغلقة.