محافظ كربلاء: سليماني والمهندس أعطوا دمائهم في سبيل كرامة الأمة وعزتها

أكد محافظ كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي، الاثنين، أن الحشد الشعبي ترجم فتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الدينية العليا الى انتصار عظيم وأصبح أحد اركان قوة الوطن، فيما أشار إلى أن القادة الشهداء أعطوا الدماء وتقدموا الصفوف في سبيل كرامة الأمة وعزتها.

وقال الخطابي في كلمة له تابعتها “العهد نيوز” القاها خلال المهرجان التأبيني الذي أقامه اللواء 15 بالحشد الشعبي في منطقة ما بين الحرمين الشريفين في كربلاء المقدسة، إن “القادة الشهداء أعطوا الدماء وتقدموا الصفوف في سبيل كرامة الأمة وعزتها واتخذوا من الإمام الحسين (عليه السلام) قدوة عظيمة”، مؤكدا أنه “لولا الفتوى ودماء الشهداء وتضحيات القادة والحشد الشعبي لكان العراق والمنطقة والعالم في وضع مختلف“.

وأضاف الخطابي، ان “القادة الشهداء لم يقفوا أمام أية حواجز وكان همهم الوحيد هو خلاص الامة من الزمر الإرهابية”، مشيرا إلى أن “القادة الشهداء الذي وصفتهم المرجعية الدينية العليا بقادة النصر اغتيلوا بجريمة بشعة أقدمت عليها زمرة مجرمة“.

وبين الخطابي، أن “القادة الشهداء الحاج أبو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني كانوا أحد اهم أسباب النصر للامة”، مشددا على ضرورة الثبات على المبادئ التي قاتل وضحى من اجلها القادة الشهداء من مرحلة النظام الدكتاتوري الى محاربة داعش“.

ولفت محافظ كربلاء المقدسة إلى أن “القادة الشهداء فرحين اليوم عندما يجدوا انهم تركوا الحشد وهو أحد اركان قوة الوطن وازدهاره واستقراره وأمنه”، معربا عن شكره لـ” الحشد الشعبي الذي ترجم فتوى المرجعية الى انتصار عظيم للامة”. 

التعليقات مغلقة.