السيد حسن نصر الله يتحدث عن علاقته بقادة النصر وكيف أذلوا داعش بالعراق

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني، السيد حسن نصر الله، الأحد، إن اغتيال القائدين سليماني والمهندس كان عملية مكشوفة بخلاف اغتيال الشهيدين مغنية وفخري زاده.

وقال نصر الله في حديث متلفز تابعته “العهد نيوز”: إن “لشهيد سليماني كان يملك كاريزما وقدرة كبيرة على التأثير في من يعرفه وشخصية إنسانية مميزة، وكان رجلا استراتيجيا وتخطيط ورجل ميدان وتكتيك في آن واحد”.

وأضاف، أنه “في الآونة الأخيرة قبل استشهاد الحاج قاسم كنت شديد القلق عليه وحذرته مراراً، مردفا “أفتقد الشهيد سليماني كثيراً وكنت أشعر أننا شخص واحد”.

وتابع، إن “الشهيد ابو مهدي المهندس هو قائد عظيم وشخصية شبيهة بالشهيد سليماني، مبينا أنه كان شريكاً أساسياً في صنع الانتصارين على الاحتلال الأميركي و”داعش”.

ولفت إلى أن “الأميركيين خرجوا من العراق رغم أنوفهم، أذلاء وصاغرين نتيجة ضربات المقاومة، وأنهم خرجوا تحت النار لدرجة أنهم توسلوا إلى الشهيد سليماني”.

وعلى صعيد اخر، كشف السيد حسن نصر الله، ان السعودية تحرض لاغتياله منذ وقت طويل، مشيرا الى ان استهداف قادة حزب الله هدف اسرائيلي  امريكي سعودي مشترك.

وأوضح، “معطياتنا أن السعودية تحرّض على اغتيالي منذ وقت طويل وبالحد الأدنى منذ الحرب على اليمن”.

و اضاف ان “السعودية خصوصاً في السنوات الأخيرة لا تتصرف بعقل بل بحقد، و استهداف قادة حزب الله هدف إسرائيلي أميركي سعودي مشترك”.

وبين، ان “قادة حزب الله مستهدفون ليس فقط من قبل الإسرائيلي بل الأميركي أيضاً، “لافتا الى “ما نراه أن الإسرائيلي لا يزال في حالة حذر شديد وعلى “إجر ونص”.

التعليقات مغلقة.