توقيف فرنسي سبعيني للاشتباه باحتجازه ابنه داخل علية المنزل وحرمانه من الطعام

أوقف فرنسي سبعيني للاشتباه باحتجازه على مدى أربعة أشهر على الأقل ابنه البالغ 39 عاما داخل عليّة صغيرة في منزل العائلة في قرية صغيرة بمنطقة الألزاس شرق فرنسا، مع حرمانه من الماكل بذريعة فقدان وظيفته، على ما أفادت مصادر في الدرك.

ويحال الرجل البالغ حوالى 70 عاما، السبت إلى النيابة العامة وفق المصدر عينه.

وقد انكشفت القضية مساء الأربعاء بعد تلقي الدرك اتصالا بشأن حادثة عنف قالت فيها امرأة إن زوجها تعرض للضرب على يد ابنهما في منطقة مالمرسباش التي تعد حوالى خمسمئة نسمة على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا شمال غرب مولوز.

وبعدما أقر بالوقائع، نُقل الثلاثيني إلى قسم الطوارئ في أحد مستشفيات مولوز للتثبت من وضعه الصحي وإمكان وضعه قيد التوقيف الاحتياطي، وفق الدرك. وخلال الرحلة، أوضح الثلاثيني أنه في وضع صحي متردّ كما أنه يتضور جوعا لأنه لم يتناول الطعام منذ فترة.

وفي المستشفى، أثارت بنيته النحيلة للغاية بما يشبه “صور السجناء في المعتقلات”، صدمة لدى المعالجين وفق المصدر عينه.

التعليقات مغلقة.