اجراءات امنية مشددة في الهند تحسبا لانطلاق مظاهرات للفلاحين

أغلقت السلطات الهندية طريقين سريعين يؤديان إلى نيودلهي، على خلفية الاحتجاجات المتواصلة للمزارعين ضد قانون الإصلاح الزراعي، فيما يُنتظَر الحسم في العودة إلى جولة سادسة من التفاوض.

ودعت الشرطة، التي شددت تدابيرها الأمنية تحسبا للاحتجاجات، المواطنين عبر حسابها على موقع “تويتر” إلى اعتماد طرقات بديلة بعد إغلاق الطريقين الرابطين بين العاصمة دلهي وغازي آباد ووزير آباد.

يعتصم المزارعون في الهند ويتظاهرون منذ نحو شهر رفضا للإصلاح الزراعي الحكومي الذي يعتبرونه هدية للشركات الخاصة على حساب مصالحهم، بسبب آليات تسعير وتسويق مثيرة للجدل، فيما تلح السلطات المركزية في نيودلهي، وعلى رأسها رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، على أنه يخدم مصالح الفلاحين. وتتعقد العلاقة بين الفلاحين والحكومة بشكل متزايد بدخول السياسيين على الخط بين مؤيد للمحتجين ومدافع عن الإصلاحات الحكومية.

وزارة الفلاحة، التي أظهرت بعض المرونة بشأن مطالب معارضي الإصلاح الحكومي، وجهت الخميس الماضي دعوة إلى المحتجين للدخول في جولة سادسة من التفاوض مع الحكومة، تاركة لهم تحديد موعدها. ويُتوقَّع أن يتفقوا، بعد مشاورات أجروها فيما بينهم يوم الجمعة وتتواصل السبت، أن يلبوا الدعوة من أجل الخروج من هذه الأزمة. انتهى2

التعليقات مغلقة.