الفتح: محور المقاومة لن يهزم وفيه عطاء “المهندس” ودمه المقدس وتضحيات الشهداء

العهد نيوز- بغداد

أكدت كتلة الفتح داخل مجلس النواب، اليوم الأحد، أن استشهاد القائد أبو مهدي المهندس سيكون دافعًا للإصرار على رفض الوجود الأمريكي في العراق، فيما شدد على أن محور المقاومة لن يهزم وفيه عطاء المهندس ودمه المقدس وتضحيات عشرات الآلاف من الشهداء.

وذكرت الكتلة في بيان حصلت عليه “العهد نيوز”، أن “شهادة أبي مهدي المهندس لن تزيدنا إلا إصرارًا على موقفنا الرافض للوجود الأمريكي، وقرارنا بطرد كافة القواعد الأمريكية وإجلائها عن الأراضي العراقية، واقتدارًا في المضي بذات الأهداف التي سار عليها المهندس طيلة 40 عاما من مسيرته الجهادية التي قضاها في جبهة المقاومة دفاعا عن العراق وشعبه وحقوقه المدنية وعدالته الاجتماعية وخلاصا من القمع والجبروت والاستبداد الذي قيد العراق من أقصاه إلى أقصاه”.

وأضاف، أن “محور المقاومة لن يهزم وفيه عطاء المهندس ودمه المقدس وتضحيات عشرات الآلاف من أبناء الحركة الإسلامية والوطنية العراقية وفرسان فتوى الإمام السيستاني الذين رووا بدمهم شجرة السيادة الوطنية ليكون العراق بكبريائهم وإخلاصهم وذودهم ساحة للكبرياء والمجد والثورة والمقاومة”، مشددًا على أن “هذا المحور الذي تشكل بعزائم الرجال وتأسس بقرار الفتوى المباركة لن يحيد عن طريق ذات الشوكة وعن الأهداف الوطنية الكبرى”.

وتابع البيان “إذا كان الأمريكيون الذين استهدفوا القائدين العظيمين سليماني والمهندس يظنون أنهم استأصلوا محور المقاومة باستهداف هذين الرمزين فهم واهمون لان الشهادة في ثقافة هذا المحور تأصيل لا استئصال وكرامة ما بعدها كرامة، مستعيدين في ذلك كلاما لمحور الأئمة بعد شهادة الحسين (عليه السلام) وفي مواجهة سلطان البغي والجبروت .. افبالموت تهددني.. أما علمت إن الموت لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة”.

وختم البيان “بناءً على ذلك نعلنها تحت قبة البرلمان العراقي صريحة واضحة غير قادحة ولا جارحة إننا سنسلك ذات الطريق الذي سار عليها المهندس ولن نحيد عن هذا الدرب لإيماننا أن السيادة والاستقلال الحقيقيين لن يستكملا كافة شروط السيادة والاستقلال الحقيقي إلا بإرادة الرجال وعزم المقاتلين الذين يتحركون استنادا لروح الشهادة والذوبان بمشروع الثورة والمقاومة ضد أعدائنا .. أعداء الحرية والحياة”.انتهى/5

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

%d مدونون معجبون بهذه: