مناشدة عاجلة من أهالي حي الإعلام لوزير الكهرباء: البرد يقتلنا !

ناشد أهالي منطقة حي الإعلام، الاربعاء، وزير الكهرباء، بالنظر إلى الواقع المزري الذي تشهده منطقتهم بسبب سوء الطاقة الكهربائية وانقطاعها منذ أكثر من شهر.

وقال جمع من الأهالي في حديث لوكالة “العهد نيوز”، إنه “تم رفع المحولة في محلة ٨٣٩ المربع الذهبي زقاق ٥٠، بحجة التصليح، لكنها لم تشهد إعادة تنصيب إلى الآن”.

واضافوا، إنه “تمت مراجعة دائرة كهرباء الأسكان والبياع ولكن دون جدوى، مؤكدين إن هذا الانقطاع تسبب بمرض الأطفال وكبار السن لعدم تحملهم برودة الطقس، سيما وأن أكثر وسائل التدفئة باتت كهربائية فضلا عن عدم توفر الأمكانية المالية للكثير من العوائل لاستعمال الوسائل النفطية للتدفئة”.

وطالب الأهالي وزير الكهرباء بوضع حل آني وسريع وإصلاح المحولة التالفة، وانقاذ العوائل بعد أن افتقدوا جميع وسائل التدفئة وسط الإنخفاض الحاد بدرجات الحرارة.

وقالوا، إن “عملية الاستحمام ورغم ضرورتها القصوى باتت في غاية الصعوبة، فعدم توفر “السخان” عقد من هذه العملية كثيرا، ولا أمكانية مادية لاستخدام المشتقات النفطية لهذا الغرض، الامر الذي يتطلب تدخلا عاجلا من وزير الكهرباء لأنقاذ المنطقة من أزمة حقيقية خطيرة”.

وأكد الأهالي، إنهم وأذ يطالبون وزير الكهرباء بمعالجة هذه المشكلة الكبيرة، يشددون على ضرورة محاسبة المتلكئين وإعادة المحولة الكهربائية إلى أماكنها.

وشهدت حي الإعلام، محلة ٨٣٩، في المربع الذهبي زقاق ٥٠، انقطاع شبه تام للتيار الكهربائي عن الزقاق الذي تغذيه المحولة بعد رفعها بحجة التصليح، ليؤكد الاهالي انها لم تعاد إلى مكانها إلى الآن رغم مرور شهر على رفعها.

التعليقات مغلقة.