في عددها الثالث والعشرين.. جريدة أوروك تحتفي بالإبداع والمبدعين

صدر العدد الثالث والعشرون من جريدة أوروك الجريدة المركزية لوزارة الثقافة والسياحة والآثار.

وجاء حافلاً بالموضوعات الثقافية والفنية المتنوعة، والحوارات المهمة، فضلاً عن أبرز نشاطات وزارة الثقافة والسياحة والآثار ورعايتها للأنشطة الثقافية، وأهمها معرض العراق الدولي  للكتاب.

ومن الحوارات المهمة، حوار أجراه الدكتور عبد السلام دخان مع الفنان التشكيلي فائق العبودي (القلق زاده والروح السومرية تجري في دمه)، وأجرت الكاتبة المصرية حواراً حصرياً مع الشاعر حبيب السامر.

وأجرت سارة حسن موسى حواراً مع الدكتورة الفنانة منى أسعد عبد الرزاق التي تسعى إلى أن تسجل بصمةً لموروثنا الشعبي الأصيل، وأجرى ليث جبار محمد حواراً مع الفنان أحمد طعمة وهناك حوار مترجم مع المغنية الكولومبية شاكيرا، ترجمة : نادية بشير.

وفي باب المقالات نقرأ :  (داخل المكان ـ الزمان والمكان معاً، قراءة في كتاب الدكتور جمال العتابي) للكاتب أحمد خلف، و(السياب وحفار القبور) لـ هادي الحسيني، و(تصالح الأجناس الأدبية) لـ علي رحماني، و(القصيدة العربية المعاصرة) للدكتور فاتح نصيف الكيلاني، و(لماذا نحتاج للفلسفة) لـ حاتم حميد محسن، و(سلطة الفصاحة والنحو) للدكتور عبد الجبار الرفاعي، و(فهم مصطلح الذات الزجاجية) للدكتور رحيم محمد الساعدي، و(لعبة مرهقة الأعصاب) لـ عبد المحسن عباس الوائلي، و(قراءة في مجموعة ببطء مثل برق وعلامات الماء لحسن عاتي الطائي) لـ عصام كاظم جري، و(اللوحة في ثنائية سركون بولص وشاكر نوري) لـ نعيم عبد مهلهل،

و( روح السماوة،حين توقظ السينما قريحة المكان) لـ عبد الحميد الصائح، و(فطرية الجمال، إقصاء التجديف) للدكتور حيدر عبد الأمير، و( وطنٌ واحدٌ أم هوياتٌ متعددةٌ) لـ جمال الهنداوي، و(نهارٌ درويشيٌّ مقاومٌ للصدأ) لـ عليّ جبّار عطيّة.

وفي صفحات النصوص نقرأ : (زر مفقود)

لـ أغصان الصالح، و(معطف غوغول) لـ كريم صبح، و(الكف) لـ محمد الكريم، و(الناجيان)

لـ ساجد آل ياسين، و(انتشال) لـ جعفر صادق شلال الحسني، و(عثوق العمر) لـ تحسين عباس، و(صور شتى للنار) للدكتور ريكان إبراهيم، و(البيان الأخير قبل الثورة) لـ كامل عبد الرحيم، و(سأتزوج أحلامي) لـ المينا علي حسن، (أفكار وسيناريو واحد) لـ حوراء الربيعي، و(مكان مشبوه) لـ سهيل الخزاعي فضلاً عن النصوص الأجنبية المترجمة.

التعليقات مغلقة.