بالوثائق.. نائب يكشف مخالفات في تعاقد وزارة التعليم مع شركة نفطية لإنشاء محطة كيمياوية

كشف النائب جمال المحمداوي، اليوم الثلاثاء، عن مخالفات في تعاقد وزارة التعليم والبحث العلمي مع شركة نفطية، والخاص بإنشاء محطة في محافظة البصرة، تحتوي على أجهزة ومعدات لمعالجة وإتلاف المخلفات الكيمياوية لمدة (١٠) سنوات.

وبحسب الوثائق، فأن “المحمداوي وجه سؤالا برلمانيا إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي بشأن عقد المشاركة المرقم (١/ ٤/معالجة/٢٠١٨) في (٣/ ١/ ٢٠١٨) والمبرم بين الوزارة وشركة الفيحاء للخدمات النفطية المحدودة لإنشاء محطة للمخلفات الكيمياوية لمدة عشر سنوات”.

وتساءل المحمداوي عن “مبررات عدم قيام الوزارة بإعلان انشاء المحطة كفرصة استثمارية خلافا لتوجيهات هيأة المستشارين التي أشارت إلى إعلان هذه الفرصة الاستثمارية لاحتمال وجود شركات متخصصة ترغب في تقديم عطاءات أفضل من الوجهتين الفنية والمالية”.

وأضاف، :”ما السند القانوني لقيام الوزارة بالتعاقد مع شركة الفيحاء، دون اعتماد احد أساليب التعاقد المنصوص عليها في المادة (٣) من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية والمادة (٤) من الدليل الاسترشادي الصادر من وزارة التخطيط والخاص بتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم (٩٦) لسنة (٢٠١٦)؟”.

واشار المحمداوي، الى ان” نشاط الشركة الوارد في عقد تأسيسها المصادق عليه من وزارة التجارة هو ( استثمار الأموال في المجال النفطي وتجهيز القطاع بالمعدات والأجهزة والعمل في مجال الخدمات النفطية) ولم يتضمن قيام الشركة باتلاف ومعالجة المخلفات الكيمياوية خلافا للفقرة (٥) من ضوابط إبرام عقود المشاركة”.

واوضح ان” دراسة الجدوى الاقتصادية لإنشاء المحطة أشارت إلى أن كلفة الأجهزة والمعدات اللازمة للعمل تقدر ب(٣) مليار دينار في حين جميع فقرات الموجودات في الملحق رقم (١) من العقد من شراءها سابقا من مشروع مخازن منشأة المثنى (الملغاة)”.

التعليقات مغلقة.