زيارات الكاظمي الخارجية.. “صيت” إعلامي بلا جدوى

منذ تسلمه رئاسة الوزراء، اجرى الكاظمي، جولات خارجية لاقت اهتماماً واسعاً داخل العراق حيث بدأت من فعالية “الحوار الاستراتيجي” بشأن حسم التواجد الاميركي في حزيران الماضي واستمرت لتشمل عدة دول اوروبية وعربية وإقليمية.

 

هذه الزيارات الخارجية اصبحت في دائرة عيون المراقبين والمتابعين لها، وطرح سؤالا حولها :”ماذا جني العراق من تلك الزيارات؟”.

 

فيوصف المحلل السياسي، أثير الشرع، اليوم السبت، تلك الزيارات بإنها “إعلامية”. وقال الشرع في تصريح له إن “تلك الزيارات لم تحمل أي مخرجات إيجابية لصالح الشعب العراقي واقتصاده”، لافتًا إلى إن “الكاظمي عقد مذكرات تفاهم غير ملزمة التنفيذ، ولم يعقد أي اتفاقيات تخدم العراق”.

 

ويؤكد إنه “لم يتمخض عن تلك الزيارات اصلاح حقيقي ينتج عنه اقتصاد رصين وشركات تعمل في العراق وتستثمر في محافظات البلاد الفقيرة”.

 

ويضيف الشرع، إن “رئيس الحكومة والوفود المرافقة له لم تعمل على خدمة العراقيين”، مطالبًا، الكاظمي “بكشف نتائج زياراته للرأي العام وللبرلمان العراقي”.

 

وفي السياق، اتهمت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، اليوم السبت، الكاظمي بإضعاف دور الدبلوماسية العراقية. وقال عضو اللجنة رامي السكيني في تصريح له تابعته “العهد نيوز”؛ إن “اغلب زيارات رئيس الوزراء الى دول اوروبا وجدناه في الكثير من الاحيان يأخذ دور وزارة الخارجية”.

 

ويوضح السكيني، أن “زيارات الكاظمي الاوربية والإقليمية انعكست سلبا على أداء وزارة الخارجية”، منوها بأن “الدبلوماسية العراقية تنطوي بطبيعتها على الخطاب والتوازن وان لا يكون منصب وزير الخارجية منصب فخري يدار شكليًا”.

التعليقات مغلقة.