تقرير حقوقي يكشف عن عقاب جماعي في سجن العقرب بمصر

كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية، أن أجهزة الأمن المصرية أجرت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تغييرات على “سجن 992 شديد الحراسة” في القاهرة، المعروف باسم “سجن العقرب”، ترقى إلى مستوى “العقاب الجماعي”.
وأدت التغييرات إلى حرمان النزلاء من التهوية الكافية والكهرباء والماء الساخن بشكل كامل تقريبا، وفق المنظمة الحقوقية.
وحسب رسالة من ثلاث صفحات وفيديو مدته 13 دقيقة سُربا من سجن العقرب واطلعت هيومن رايتس ووتش عليهما، إضافة إلى ثلاثة مصادر تحدثت إلى المنظمة فإن التغييرات شملت “إزالة مصادر التهوية والضوء والكهرباء من الزنازين وتعديل النافذة الوحيدة التي تطل على ممر داخلي، وكذلك فتحة الباب (النضارة) في كل زنزانة لعرقلة أي اتصال بين السجناء”.
وجاء التشديد في القيود، عقب حادثة “مشبوهة” في 23 أيلول/سبتمبر الماضي وقعت في السجن قُتل فيها أربعة من عناصر الأمن وأربعة نزلاء، وفقا للمنظمة الحقوقية.
واعلنت وزارة الداخلية حينها أن الوفيات في الحادثة كانت نتيجة “لمحاولة هروب فاشلة من قبل سجناء في عنبر المحكومين بالإعدام”، بحسب قولها.
ووثقت المنظمة ومنظمات أخرى منذ فترة طويلة انتهاكات جسيمة داخل سجن العقرب، الذي يُحتجز فيه حاليا ما بين 700 و800 سجين، مثل حظر الزيارات العائلية بالكامل منذ آذار/مارس 2018، والحرمان من ساعات التريّض والحبس لمدة 24 ساعة منذ مطلع 2019.
وعلق جو ستورك، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “هيومن رايتس ووتش” بالقول: “يبدو أن السلطات المصرية تفرض عقابا جماعيا على مئات السجناء في سجن العقرب، بعد عزلهم عن العالم قرابة ثلاث سنوات. الأوضاع في هذا السجن تتعارض تماما مع حقوق السجناء”.
وفي ظل الاكتظاظ، يُحتجَز في الزنازين التي تبلغ مساحتها حوالي مترين عرضا وثلاثة أمتار طولا سجينان أو ثلاثة عادة.
ونقلت المنظمة عن مصادر، لم تفصح عنها، قولهم إن حراس السجن كثيرا ما يتركون زنزانة فارغة بين كل زنزانة وأخرى لجعل التواصل بين السجناء أكثر صعوبة.
وأزال عمال البناء، يعتقد أنهم من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، جهاز التهوية المثبت على الحائط في كل زنزانة في مباني السجن الأربعة، كما تمت إزالة المقبس الكهربائي، وهو المصدر الوحيد للكهرباء للاحتياجات اليومية مثل تسخين المياه في الأباريق الكهربائية للشرب أو الاستحمام، وتشغيل طارد البعوض الكهربائي.
وأزالوا أيضا شِباك البعوض التي كانت تغطي النافذة الوحيدة في كل زنزانة والتي تطل على ممر السجن، واستبدلوا قضبان النوافذ بشبكة فولاذية (حديد بقلاوة)، مما حد كثيرا من دخول الهواء إلى الزنزانة. ما أدى إلى استشراء البعوض في الزنازين الآن طوال الوقت.
وأزالوا المصباح الكهربائي الوحيد في كل زنزانة، مما ترك حوالي 100 زنزانة دون أي مصدر للضوء. في الزنازين الموجودة في المباني الثلاثة الأخرى، نقل العمال مفاتيح الإضاءة إلى خارج الزنزانة حتى لا يتمكن السجناء من التحكم بها.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: