دراسة حول كوكب ضخم شبيه بالمشترى تكشف الكثير من أسرار الكون

اكتشف العلماء كوكبا يشبه المشترى يسمى HD106906 b، والذى يدور حول نجمين على بعد 336 سنة ضوئية، يمكنه أن يلقي الضوء على الكوكب الذى كان يفترض أن يكن في نظامنا الشمسي، والمعروف باسم “الكوكب التاسع”، وتبلغ كتلة هذا الكوكب 11 ضعف كتلة المشتري، ولكنه خارج المجموعة الشمسية في كوكبة Crux الجنوبية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وجد باحثون أمريكيون، أن HD106906 يحتل مدارًا شديد الميل والاستطالة حول نجمه المزدوج بفضل بيانات تلسكوب هابل.

ويقترح علماء الفلك أن ما حدث لهذا الكوكب من مداره البعيد عن نجمه يمكن أن يكون ما حدث للكوكب التاسع، حيث يقترحون أن الكوكب التاسع ربما يكون قد طرد من النظام الشمسي الداخلي بواسطة كوكب المشتري.

وكانت دراستهم الجديدة لـ HD106906 b هي المرة الأولى التي يتمكن فيها علماء الفلك من قياس حركة كوكب ضخم يشبه المشتري يدور بعيدًا جدًا عن النجوم المضيفة وقرص الحطام المرئي.

قال عضو الفريق بول كالاس، أستاذ جامعة كاليفورنيا ببيركلي: “يبدو الأمر كما لو أن لدينا آلة زمنية لنظامنا الشمسي تعود إلى 4.6 مليار سنة لنرى ما حدث عندما كان نظامنا الشمسي الشاب نشطًا ديناميكيًا وكان كل شيء يتدافع حوله ويعاد ترتيبه”.

وكان تم اكتشاف HD106906 b في عام 2013 باستخدام تلسكوبات ماجلان في مرصد لاس كامباناس في صحراء أتاكاما في تشيلي، ولكن لم يكن علماء الفلك يعرفون شيئًا عن مدار الكوكب غير المعتاد.

ووجد الباحثون أن للعالم البعيد مدارًا شديدًا مائلًا وممدودًا وخارجيًا يحيط بالنجوم المزدوجة للكواكب الخارجية، والنظرية حول كيفية وصوله إلى مداره الغريب هي تسبب السحب داخل قرص الغاز في النظام في تحلل مدار الكوكب، مما أجبره على الهجرة إلى الداخل نحو مضيفيه النجميين، ثم دفعتها قوى الجاذبية من النجوم المزدوجة الدائرية إلى مدار غريب الأطوار مما أدى إلى طردها تقريبًا من النظام إلى فراغ الفضاء بين النجمي.

التعليقات مغلقة.