درجال على طاولة “حمودي وعبد الآله” لنبذ الخلافات وتقريب وجهات النظر

 شدد وزير وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، يوم السبت على ضرورة نبذ الخلافات وايقاف المناوشات الاعلامية بين قيادات اللجنة الاولمبية العراقية، مؤكدا أنه لن يسمح بالتأثيرات الخارجية على القرارات الخاصة باللجنة الأولمبية وجمعيتها العمومية.

وذكرت وزارة الشباب والرياضة في بيان ورد لوكالة “العهد نيوز” أن الوزير درجال، اجتمع يوم السبت، بأعضاء الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الوطنية العراقية على قاعة العلاقات والتعاون الدولي بوزارة الشباب والرياضة وبحضور مديريّ دائرتيّ العلاقات والتعاون الدولي والتربية البدنية في الوزارة.

وأضاف البيان أنه جرى خلال الاجتماع التطرق لمواضيع عدة تتعلق بالشأن الأولمبي والتجاذبات الأخيرة التي شهدتها الساحة الرياضية والمنابر الإعلامية، وعقب مناقشات مستفيضة وتبادل آراء عدة أجمعت الإتحادات الرياضية على تخويل وزير الشباب والرياضة عدنان درجال ليكون ممثلاً عنها في الإجتماع الذي سيقام في سلطنة عمان ويجمع المجلس الأولمبي، الآسيوي، واللجنة الأولمبية الدولية.

ونقل البيان عن درجال تأكيده على ضرورة إتفاق الجميع فيما بينهم، ونبذ الخلافات والعمل على خدمة المصلحة العامة، والابتعاد عن الظهور الإعلامي الذي لا يخدم الرياضة العراقية وينعكس سلباً على عملية الإصلاح الرياضي التي ننشدها جميعاً، مثمناً في الوقت نفسه موقف الجميع لعقد هذا الإجتماع.

وأضاف الوزير درجال أنه سيمنع أي تدخل خارجي في الشأن الرياضي العراقي، وسيتم التواصل مع اللجنة الأولمبية الدولية مباشرةً دون قنوات إتصال أخرى، كونه شأن داخلي ولن يسمح بالتأثيرات الخارجية على القرارات الخاصة باللجنة الأولمبية العراقية وجمعيتها العمومية التي تتهيأ لإعادة انتخابات مكتبها التنفيذي، وفقا للبيان.

وأشار إلى أن أعضاء الجمعية العمومية سلموا ورقة عمل تتضمن نقاطاً عدة أبرزها القبول بإعادة الإنتخابات، وسيتم عقد اجتماعات متكررة لوضع أسس عمل مشتركة خدمة للرياضة العراقية.

ورجحت الوزارة بحسب بيانها؛ أن يعقب هذا الإجتماع جلسة مشتركة ستجمع بين الأطراف المختلفة بحضور رعد حمودي، وسرمد عبد الاله.

التعليقات مغلقة.