السليمانية.. انتشار امني كثيف وتحشيد لانطلاق تظاهرات واسعة اليوم

العهد نيوز- متابعة
يحشد ناشطون لتنظيم تظاهرات واسعة، اليوم الجمعة، في محافظة السليمانية بإقليم كردستان، التي تشهد احتجاجات ضد سلطات الإقليم منذ أكثر من أسبوع، احتجاجاً على تأخر الرواتب وتدهور الأوضاع الاقتصادية، والتي قوبلت باستخدام القوة من قبل قوات الأمن بالإقليم، ما تسبب بسقوط شهداء وجرحى من المتظاهرين.
ورجحت مصادر محلية في الاقليم أن تشهد التظاهرات مشاركة واسعة في مختلف مدن السليمانية رفضاً لأسلوب سلطات كردستان في قمع الاحتجاجات السابقة التي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، فضلاً عن المطالبة بحقوق مواطني الإقليم من رواتب وغير ذلك من الخدمات، مشيرة إلى أن السليمانية تشهد منذ فجر اليوم انتشاراً أمنياً مكثفاً في مختلف المدن والبلدات في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات.
وأمس الخميس، عقد محتجون مؤتمراً صحافياً في السليمانية، أكدوا فيه أن تظاهرات اليوم ستبدأ من أمام مجلس محافظة السليمانية، بهدف التنديد بانقطاع الرواتب والأوضاع الاقتصادية المتردية، مشددين على ضرورة رفع شعار الوحدة في الاحتجاجات، وعدم السماح بإراقة الدماء مجدداً.
وأعلن حراك “الجيل الجديد” الذي يدعم تظاهرات السليمانية بقوة، عن استعداده للمشاركة بالتظاهرات في أي وقت، مشيراً إلى أن بعض المحتجين طلبوا من القوات الأمنية والجهات السياسية الوقوف إلى جانب التظاهرات.
وتابع في بيان: “نحن الجيل الجديد نعلن عن دعمنا لجهودكم، ونشدّ على أيديكم، ومستعدون في كل وقت للمشاركة في التظاهرات”، مشيراً إلى أن الحراك (الجيل الجديد) لم يتلقَ طلباً مباشراً من المتظاهرين للمشاركة معهم، إلا أنه مستعد للاشتراك في الاحتجاجات.
ولفت إلى أنه سيشارك في التظاهرات التي ستنطلق في الساعة الواحدة والنصف من يوم الجمعة في مختلف مدن وبلدات السليمانية، داعياً سكان المحافظة إلى المشاركة فيها.
وفي السياق، أكدت عضو البرلمان السابق عن محافظة السليمانية سروة عبد الواحد، استمرار قيام الأحزاب الحاكمة بتهديد المشاركين في التظاهرات، قائلة في تغريدة عبر موقع “تويتر”: “لحد الآن يهدّدون الشباب ويقولون لن نسكت عن إهانة مقراتنا، كيف تنتظر منهم محاسبة الفاسد. هؤلاء لا يرون الشعب، غرورهم نساهم هناك أمة عايشة في ظلم وقهر وحرمان وجوع، السلطة التي مواطنوها يهتف بإسقاطها عليها الرحيل ولا حلّ آخر”.
وعبّرت مفوضية حقوق الإنسان أمس الخميس، عن أسفها الشديد لسقوط قتلى وجرحى خلال الصدامات التي شهدتها محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية، مؤكدة في بيان أن قوات الأمن بالمحافظة استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ضد المحتجين.
وبينت المفوضية أنها سجلت قيام السلطات في كردستان بمنع التنقل بين محافظتي السليمانية وحلبجة، وحجب مواقع التواصل الاجتماعي، وإغلاق مقر قناة فضائية، فضلاً عن قيام محتجين بحرق مقرات أحزاب ومؤسسات حكومية، مشددة على ضرورة ضمان حق التظاهر السلمي.
ودعت جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب لغة العقل، مطالبة قوات الأمن في السليمانية بحماية المتظاهرين والتعاون معهم، والابتعاد عن أي صدامات أو أعمال عنف.

التعليقات مغلقة.