قائممقام بيجي يتحدث لـ”العهد نيوز” عن الأهمال الحكومي لأهم منشأة نفطية في صلاح الدين

أكد قائممقام قضاء بيجي سعد القيسي، الاثنين، ان مصفاة بيجي النفطية شمال صلاح الدين والتي تعد من اكبر المنشأت النفطية في العراق قد تعرضت الى دمار كبير بفعل الارهاب الداعشي ابان دخولهم المحافظة في عام 2014 ، حيث احرق معظم المصافي والانابيب ومحطات الانتاج، لافتا إلى أنه رغم مرور اكثر من 6 سنوات ما زالت تلك المصفاة تعاني الخراب.

وقال القيسي في حديث لوكالة “العهد نيوز”، ان “مصفى بيجي النفطي قبل تدميره من قبل داعش كان ينتج بمعدل يومي يصل الى 360 الف برميل ما يغطي حاجة صلاح الدين وباقي المحافظات من المشتقات النفطية فضلا عن جدوى اقتصادية كبيرة كان يعود بها لبغداد، اما اليوم وبعد تكاتف الجهود المحلية عادت بعض المصافي للعمل مجددا بطاقة انتاج تصل الى 80 الف برميل يوميا”.

واضاف، ان “الحكومة المركزية لديها اطلاع واسع على المصفى وما يحتاجه للنهوض مجددا لاسيما وان وزير النفط قد زاره قبل شهرين وتوعد بتأهيله مجددا لكن حتى اليوم لم يطرأ تغييرا على واقعه رغم اهميته الاقتصادية الكبيرة والتي قد تنقذ البلاد من الازمة المالية الحالية”.

وبين، “ان اعادة تشغيل مصفى بيجي النفطية كما كانت سابقا سيثمر ايضا بتشغيل الالاف من الايادي العاملة ويحد وبشكل كبير من البطالة التي تعصف بالشباب”.

التعليقات مغلقة.