في الذكرى السنوية الأولى لشهادته.. الفياض مخاطبًا “المهنة”: قمت بمهمة أنسانية مقدسة

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، السبت، ان الشهيد احمد مهنه كان ذا سيرة حسنة وهو شهيد البصيرة.

وقال الفياض بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد المصور (احمد مهنة) ان “اعلاميي الحشد يقومون بمهمة مقدسة مكملة لتضحيات المقاتلين الابطال”، مبينا ان “حشدنا يمضي على بصيرة من امره لأنه انطلق من فتوى المرجعية”.

وأضاف ان “البعض اراد تصوير الحشد الشعبي بانه هو الضد النوعي للمتظاهرين”، لافتا الى ان “ الحشد الشعبي انطلق من الشعب عندما تهاوت المؤسسات الرسمية”.

وتابع ان “ الحشد الشعبي ينحاز الى اصحاب المطالب لكن على بصيرة من امره”، مردفا ان “ الحشد الشعبي هو المعبر عن مطالب الجمهور والمدافع الحقيقي عنهم”.

وأكمل رئيس هيئة الحشد الشعبي: “لسنا اداة من ادوات السلطة او الترهيب بل الحشد وجد لإشاعة السلم والطمأنينة في نفوس الشعب”، مشيرا الى ان “اسم الحشد الشعبي هو من الشعب ويخدم الشعب بغطاء شرعي لكنه يتعرض لمؤامرات كبيرة”.

ورأى ان “ الحشد الشعبي واجه داعش من منطلق الرفض بشعور وطني”، موضحا ان “مقاتلي الحشد الشعبي هم حراس الشعب وسيبقون منحازين للعراق وسيقاتلون من يريد اسقاط البلاد”.

ودعا الفياض مديرية إعلام الحشد الشعبي إلى “عقد المؤتمرات والندوات ليكون شبابنا على بصيرة أمره لأن مديرية الإعلام هي المعبر عن الحشد الشعبي”، مشددا على أن “الشباب هم العمود الفقري للحشد الشعبي”.  

 

التعليقات مغلقة.