تفاصيل اجتماع سري بين وزير خارجية الأردن ونظيره الصهيوني

التقى وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي الخميس، نظيره “الإسرائيلي” غابي أشكنازي على الأراضي الأردنية في زيارة سرية.
وطالب الصفدي خلال بيان نشرته وكالة “بترا”، بضرورة وقف جميع الإجراءات الاستفزازية في المسجد الأقصى، واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم، والتزامات إحتلال القانونية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.
وأشار البيان إلى أن الصفدي أكد أن الأردن ومن منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، سيستمر في بذل كل جهد ممكن للحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم، وحماية الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس ومقدساتها.
وذكر الصفدي أنه لا بد من العودة إلى طاولة المفاوضات، على أساس القانون الدولي، لإيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل على أساس هذا الحل، حسب تعبيره.
ووفق البيان، بحث الصفدي وأشكنازي التطورات المرتبطة بجهود إعادة إطلاق المفاوضات، وخصوصا في ضوء قرار السلطة الفلسطينية استئناف التعاون الأمني والاقتصادي مع تل أبيب، مضيفا أن الطرفين بحثا عددا من القضايا العالقة بين عمان وتل أبيب، شملت المياه ورفع القيود عن الصادرات الأردنية للضفة الغربية.
وتابع: “كذلك بحث الطرفان تزويد الأردن السلطة الفلسطينية بكميات إضافية من الكهرباء، وتنظيم الحركة عبر المعابر في ضوء إغلاقها جراء جائحة كورونا”.
وفي وقت سابق، كشف الصحفي الإسرائيلي بارك رافيد عن عقد اللقاء بين الوزير الأردني ووزير خارجية الاحتلال، وذلك نقلا عن مصدرين من تل أبيب، وكتب في تغريدة بموقع “تويتر”: “عقد أشكنازي اجتماعا سريا مع وزير الخارجية الأردني، في معبر العنبي الحدودي”.

التعليقات مغلقة.