الركابي: غض النظر عن جريمة المطار يمثل استخفافًا بدماء الشهداء

أكد المحلل السياسي وائل الركابي، اليوم الخميس، إن سكوت الحكومة عن مرتكبي جريمة اغتيال قادة النصر هو مكافئة لكل الدول التي عبثت بأمن العراق واستهدفت ابنائه.

وقال الركابي في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز”، ان “تأخر الحكومة بكشف ملابسات حادثة المطار التي راح ضحيتها الشهيدين المغدورين القائد أبو مهدي المهندس والجنرال قاسم سليماني (رضوان الله عليهما) رغم إعلان الامريكان مسؤوليتهم عن تلك الجريمة هو تأكيد على تعمد الحكومة بتأخير نتائج التحقيق ان وجد أصلًا”.

وأضاف، إن “حكومة الكاظمي تتغاضى عن تسمية الجهة الحقيقية المتهمة بتلك الجريمة البشعة التي افقدت الدولة العراقية كل معاني السيادة، بل وترفع الحكومة منذ مجيئها شعار الدفاع عن تلك الجهة أي أمريكا”.

واعتبر الركابي، إن “غض النظر عن ملاحقة قتلة الشهيد المهندس هو بمثابة الاستخفاف بدماء الحشد المقدس وانتهاك صارخ لكل التضحيات الكبيرة للعراقيين، والسكوت على مرتكبي تلك الجريمة هو مكافئة إلى الدول التي عبثت بأمن العراق واستهدفت ابنائه”.

وشدد الركابي على، إن “بقاء القوات الامريكية بعد تلك الحادثة هو واحد من القضايا التي جعلت حكومة الكاظمي لا تتجرأ على اتهامهم بارتكاب تلك الجريمة”.

وأقدمت الولايات المتحدة بداية العام الحالي، على شن غارة جوية غادرة استهدفت نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشهيد القائد أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الشهيد الجنرال قاسم سليماني، وثلة من المجاهدين الذين كانوا برفقتهم، في محيط مطار بغداد الدولي.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: