رئيس وزراء أثيوبيا يهدّد قادة تيغراي والانفصاليون يؤكّدون استمرار القتال

حذّر رئيس وزراء أيوبيا أبيي أحمد الإثنين قادة إقليم تيغراي المتمرّدين، الذين فرّوا إثر سيطرة قوات أديس أبابا على عاصمة الإقليم الانفصالي ميكيلي بعد قتال استمرّ أكثر من ثلاثة أسابيع، من أنّهم في مرمى نيران الجيش، في تهديد ردّ عليه زعيم الانفصاليين بالقول إنّ المعارك لا تزال مستمرّة.

وقال رئيس إقليم تيغراي ديبريتسيون جبريمايكل لوكالة فرانس برس عبر الهاتف، إنّه مصمّم على البقاء في المنطقة لمواجهة “الغزاة”، مؤكّداً أنّ “القتال مستمرّ”، وذلك بعد يومين من إعلان أبيي النصر العسكري على قوات جبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب الذي كان يدير هذه المنطقة الواقعة في شمال البلاد بعد أن هيمن على السلطة في أديس أبابا على مدى ثلاثة عقود.

واتّهم الزعيم الانفصالي رئيس الوزراء، بأنّه يحاول خداع المجتمع الدولي بإيهامه بأنّ كلّ شيء قد انتهى. وكان أبيي الحائز جائزة نوبل للسلام عام 2019، أرسل الجيش إلى تيغراي في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، بهدف استبدال السلطات المحلية التابعة لـجبهة تحرير شعب تيغراي بـهيئات شرعية، بعد أن تحدّت الجبهة على مدى أشهر سلطة الحكومة المركزية.

التعليقات مغلقة.