في يوم الإيدز العالمي.. معلومات مهمة تحميك من الفيروس الخطير

يحيي العالم اليوم الثلاثاء “اليوم العالمي للإيدز 2020” -والذي يحتفل به في 1 ديسمبر/كانون أول من كل عام- تحت شعار “المجتمعات المحلية تحدث أثرا”، ونستعرض في هذا التقرير أبرز المعطيات حول المرض.
والغرض من اليوم العالمي للإيدز، هو حث الناس في جميع أنحاء العالم على إذكاء الوعي بوباء الإيدز والعدوى بفيروسه وإبداء تضامن دولي من أجل التصدي لهذا الوباء، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتؤكد المنظمة أن هذا اليوم من أبرز الفرص المتاحة للشركاء من القطاعين العام والخاص لإذكاء الوعي بحالة الوباء والتشجيع على إحراز التقدم في الوقاية منه وعلاج مرضاه ورعايتهم في البلدان التي ترتفع فيها معدلات وقوعه وكذلك في شتى ربوع العالم.

ما هو فيروس نقص المناعة البشرية؟
هو فيروس يُضعف المناعة، ويؤثرعلى الجهاز المناعي ويقتل نوعاً من خلايا الدم البيضاء المسماة بالخلايا التائية، وتسمى خلايا (CD4). ومع مرور الوقت، وبما أن الفيروس يدمر ويضعف وظيفة الخلايا المناعية، تضعف المناعة تدريجياً لدى المصابين بالفيروس ويتم قياس الوظيفة المناعية عادةً عن طريق عدد خلايا (CD4).
يؤدي نقص المناعة في الأشخاص المصابين بهذا الفيروس إلى زيادة القابلية للإصابة بمجموعة واسعة من العدوى والسرطانات والأمراض الأخرى مقارنة بالأشخاص الأصحاء.

طرق انتقال فيروس نقص المناعة البشرية:
تتضمن بعض الطرق التي ينتقل بها فيروس نقص المناعة البشرية من شخص لآخر ما يلي:
– من خلال العملية الجنسية وهي أكثر طرق الانتقال شيوعًا.
– من خلال مشاركة الإبر والحقن وأشياء أخرى.
– من خلال مشاركة معدات الوشم دون تعقيمها.
– أثناء الحمل أو المخاض أو الولادة من امرأة حامل إلى طفلها.
– أثناء الرضاعة الطبيعية.
– من خلال مضغ طعام الطفل قبل إطعامه.
– من خلال الإصابة بالحقن بإبرة ملوثة بدم شخص مصاب ب‍فيروس نقص المناعة البشرية.
ولا ينتقل الفيروس في الهواء أو الماء أو من خلال الاتصال العرضي.

الأعراض:
يعاني بعض الأشخاص من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا في غضون 2 إلى 4 أسابيع بعد الإصابة (تسمى عدوى فيروس نقص المناعة البشرية الحادة). قد تستمر هذه الأعراض لبضعة أيام أو عدة أسابيع وتشمل الأعراض المحتملة:
– حمى وقشعريرة وتعرق ليلي.
– طفح جلدي وقرحة الفم.
– التهاب الحلق.
– آلام العضلات وإعياء.
– تضخم الغدد الليمفاوية.

لكن قد لا يشعر بعض الأشخاص بالمرض أثناء الإصابة ب‍فيروس نقص المناعة البشرية الحاد. هذه الأعراض لا تعني أنك مصاب ب‍فيروس نقص المناعة البشرية. يمكن أن تسبب الأمراض الأخرى نفس الأعراض. راجع مقدم الرعاية الصحية إذا كانت لديك هذه الأعراض وتعتقد أنك ربما تعرضت ل‍فيروس نقص المناعة البشرية. إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية هو الطريقة الوحيدة للتأكد.

ما هو الإيدز؟
مرض يمكن أن يصيب الأشخاص المصابين ب‍فيروس نقص المناعة البشرية، وهي المرحلة التي قد تتطور ما بعد الإصابة ب‍فيروس نقص المناعة البشرية. يتراوح عدد خلايا (CD4) لدى البالغين الأصحاء عمومًا (من 500 إلى 1600 لكل مليمتر مكعب). يتم تشخيص المصاب ب‍فيروس نقص المناعة البشرية ب‍الإيدز إذا كان عدد هذه الخلايا أقل من 200 لكل مليمتر.
يمكن أيضًا تشخيص إصابة أي شخص بمرض الإيدز إذا كان مصابًا ب‍فيروس نقص المناعة البشرية وتطور إلى عدوى انتهازية أو سرطان نادر. من الأمثلة على العدوى الانتهازية الالتهاب الرئوي بالمتكيسة الرئوية وهي عدوى تحدث فقط في الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة الشديد، مثل شخص مصاب بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية المتقدمة (الإيدز).
لا يوجد علاج حاليًا لمرض الإيدز، ويبلغ متوسط العمر المتوقع بعد التشخيص نحو 3 سنوات وقد يكون هذا أقصر إذا أصيب الشخص بمرض انتهازي شديد. ومع ذلك، فإن العلاج بالعقاقير المضادة للفيروسات القهقرية يمكن أن يمنع تطور الإيدز.
إذا تطور الإيدز، فهذا يعني أن الجهاز المناعي معرض لخطر شديد، أي أنه اصبح ضعيفاً لدرجة أنه لم يعد قادرًا على الاستجابة بنجاح ضد معظم الأمراض والالتهابات، وهذا يجعل الشخص المصاب ب‍الإيدز عرضة لمجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك:
– الالتهاب رئوي.
– مرض السل، والقلاع الفموي وهو حالة فطرية في الفم أو الحلق.
– الفيروس المضخم للخلايا (CMV)، وفيروس الهربس، والتهاب السحايا بالمكورات الخفية، وحالة دماغية يسببها طفيلي كريبتوسبوريديوم.
– سرطان الغدد الليمفاوية.

الوقاية:
للوقاية من فيروس نقص المناعة المكتسب اتبع الارشادات التالية:
– استخدام العوازل الذكرية والعوازل الأنثوية.
– التخلص من انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل، إذ يسمى سريان الفيروس من الأم المصابة بفيروس العوز المناعي البشري إلى طفلها أثناء الحمل أو المخاض أو الولادة أو الرضاعة، الانتقال العمودي أو الانتقال من الأم إلى الطفل. وفي غياب التدخلات في هذه المراحل، قد تتراوح معدلات انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل بين %15 و%45. ويمكن الوقاية شبه التامة من انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل بإعطاء الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية للأم والطفل كليهما في أسرع وقت ممكن أثناء الحمل وفي فترة الرضاعة.

– عدم مشاركة الآخرين بإبر الحقن، فإذا كنت ممن يستخدمون حقناً وريدية فإياك أن تتشارك مع أحد باستخدام الحقن وقم باستخدام معدات حقن الأدوية المعقمة جيداً.
– إجراء الاختبار وتقديم المشورة بشأن بفيروس العوز المناعي البشري والأمراض المنقولة جنسيا.
– تناول العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس: اسأل طبيبك عن إمكانية تناول العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس. يمكن لاستخدام بعض الأدوية تقليل خطر الإصابة بعَدوى فيروس نقص المناعة البشري المنقولة جنسيًّا لدى الأشخاص المعرَّضين لذلك بشكل كبير.
– تناول العلاج الوقائي بعد التعرض للفيروس: إذا كنت تعتقد أنك تعرّضت للفيروس عن طريق الجنس أو الإبر فتواصل مع طبيبك أو اذهب إلى قسم الطوارئ. إذ يمكن أن يقلِّل استخدام العلاج الوقائي التعرُّض للفيروس في أقرب وقت ممكن خلال أول 72 ساعة ولمدة 28 يوماً من خطر إصابتك بفيروس نقص المناعة البشري إلى حدٍّ كبير.

التعليقات مغلقة.