تشييع جثمان العالم النووي الشهيد محسن فخري زاده في طهران

شُيع في العاصمة طهران اليوم الاثنين، جثمانُ العالم النووي الايراني الشهيد محسن فخري زاده الذي اغتيل يوم الجمعة في ضواحي طهران.

واُقيمَتْ مراسمُ رسمية في مقرِ وزارةِ الدفاع بحضورِ كبارِ القادة العسكريين من دونِ مشاركةٍ جماهيرية بسببِ وباءِ كورونا. وأكدَ وزيرُ الدفاع الايراني العميد أمير حاتمي أنّ شهادةَ فخري زاده لن تؤثرَ على برنامج ايران النووي، وقالَ إنّ الشعبَ الايراني عاقدٌ العزمَ على مواصلةِ طريقِ الصمود، واضافَ أنّ ايران تواجهُ عدواً يتحدثُ عن خيارٍ عسكري على الطاولة، لكنها أجبَرتْهُ بصمودِها على وضعهِ تحتَ الطاولة.

وكان مصدرٌ مطلع قد كشف في وقت سابق اليوم، عن وجود أدلةٍ تُثبِتُ تورطَ الكيانِ الاسرائيلي في عمليةِ اغتيالِ العالمِ النووي الايراني محسن فخري زادة.

وقالَ المصدرُ إنّ الأسلحةَ المستخدمة في العملية صناعةٌ اسرائيلية، وتمَ التحكمُ بها عبرَ الأقمارِ الصناعية. وكانتْ صحيفةُ “نيويورك تايمز” قد نسبتْ الى مصادرَ استخباريةٍ اميركية مسؤوليةَ تل أبيب عن اغتيالِ العالمِ النووي الإيراني.

التعليقات مغلقة.