عصائب أهل الحق: اغتيال “محسن زاده” أثبت هشاشة الصهاينة وغدرهم

أصدرت حركة عصائب اهل الحق، الاحد، بيانا بشأن اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زادة.

و قالت الحركة في بيان تلقته “العهد نيوز”، إن “قوى الظلام المتمثّلة بالكيان الصهيونيّ وعملائه، عادت مرة اخرى لتنفيذ جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده التي أثبتت هشاشة هذا الكيان، وعجزه عن المواجهة، ولجوئه إلى أفعال الغدر والجريمة”.

واضاف البيان، “لقد أثبتت هذه الجريمة بشاعة الكيان الصّهيوني وانهيار قيمه الإنسانية من جديد، وافتقاده إلى أدنى مقوّمات احترام الشّعوب، وفندت كلّ ادعاءاته بالرغبة في السلام والسعي إليه، وذلك بإضافة جريمة جديدة إلى سلاسل جرائمه الكبيرة، التي تعتبر وصمة عار بحق الإنسانية جمعاء، وحقوق الإنسان”.

وبين، إن “مسلسل اغتيال العلماء من قبل الكيان الصهيوني في المنطقة،  يعيد ذاكرتنا إلى ملف اغتيال العلماء والكفاءات العراقية بعد 2003 ، إذ تشير  الوقائع إلى تورط العدوّ الإسرائيلي بملف الاغتيالات في العراق، والوقوف وراء أغلب الأحداث الدموية التي جرت في البلاد بشكل مباشر، أو عن طريق دعم المجاميع الإرهابية المتطرفة”.

واردفت “وبعد هذه الجريمة، فإننا نرى أنّ المجتمع الدوليّ مطالب بالوقوف موقفًا حازمًا أمام مرتكبي هذه العمليات الإجرامية التي تشجّع على العنف والتوترات والحروب، وتؤثر  على الوضع الذي لا تنقصه أزمات جديدة في المنطقة، ويحتاج كلّ الحاجة إلى سيادة القيم الإنسانية والعدالة والسلام”.

التعليقات مغلقة.