حزب العمال يتظاهر في سنجار ويطالب باطلاق سراح احد المعتقلين

انطلقت تظاهرة لأنصار قوات “اليبشه”، والـ”PKK” في قضاء سنجار اليوم الاحد مطالبين بإطلاق سراح قتلة احد افراد قبيلة شمر.

وطالب المتظاهرون ببقاء “اليبشة” في بناية الشرطة القديمة والتي تتخذها تلك القوات الموالية لحزب العمال الكوردستاني مقرا لها في الوقت الحالي.

واضاف مصدر، ان هذه التظاهرة تأتي بعد نداءات اطقلتها عجلات عسكرية تابعة لقوات “اليبشه” عبر مكبرات الصوت مساء أمس السبت في شوارع مركز القضاء طالبت فيها انصارها، وموالي الـPKK المشاركة في هذه التظاهرة.

وقُتل ثلاثة اشخاص من قبيلة “شمر” على ايدي مسلحين قرب قضاء سنجار، واتهمت القبيلة حزب العمال الكوردستاني بالوقوف وراء هذه الحوادث.

يذكر ان بغداد وأربيل توصلتا الجمعة (9 تشرين الاول الماضي)، إلى اتفاق لتطبيع الأوضاع في سنجار ينص على إدارة القضاء من النواحي الإدارية والأمنية والخدمية بشكل مشترك.

والاتفاق الجديد سيعالج مسألة إزدواجية الإدارة، كما أن الكاظمي شدد على حرص بغداد على خلو سنجار من الجماعات المسلحة سواء الداخلية أو الوافدة من خارج البلاد، في إشارة إلى حزب العمال الكوردستاني.

وتوجد حالياً حكومتان محليتان لسنجار، إحداها تم تعيينها من سلطات الحكومة الاتحادية، والثانية هي الحكومة المنتخبة والتي تقوم بتسيير أعمالها من محافظة دهوك.

كما شكل حزب العمال الكوردستاني المناهض لأنقرة فصيلا مواليا له هناك باسم “وحدات حماية سنجار” ويتلقى رواتب من الحكومة العراقية كفصيل تحت مظلة الحشد الشعبي.

التعليقات مغلقة.