مسؤولة اممية: القتل الممنهج خارج الحدود انتهاك للقوانين الدولية

علقت المقررة الخاصة بالامم المتحدة اغنيس كالامارد على عملية اغتيال رئيس منظمة الابحاث والابداعات بوزارة الدفاع الايرانية الشهيد محسن فخري زداة واعتبرت عمليات القتل الممنهجة خارج الحدود انتهاكا للقوانين الدولية لحقوق الانسان وميثاق منظمة الامم المتحدة.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات كتبتها أغنيس كالامارد المُقرّرة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أو بحالات «الإعدام التعسفي»، في المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وكتبت كالامارد: مازال هنالك الكثير من الاسئلة قائمة حول ظروف قتل محسن فخري زادة العالم النووي الايراني الكبير. لغاية الان لم يعلن اي لاعب حكومي او غير حكومي مسؤوليته عن هذا الهجوم.

واضافت: ان عمليات القتل الممنهجة خارج الحدود وخارج نطاق النزاعات المسلحة تعد انتهاكا للقوانين الدولية لحقوق الانسان وميثاق منظمة الامم المتحدة الذي يحظر استخدام القوة خارج الحدود في زمن السلم.

وتابعت كالامارد: ان الدول التي تبادر الى اتخاذ اجراءات عدائية تؤدي الى مصرع شخص ما تكون قد انتهكت التزاماتها في المعاهدات فعليا.

وقالت: ان الدول التي لا يمكنها حل نزاعاتها الدولية بصورة سلمية عبر اتخاذ تدابير منطقية تكون غير قادرة ايضا على الوفاء بالتزامها الايجابي لضمان حق الحياة للاخرين.

التعليقات مغلقة.