هذا ما جرى في لقاء خالد بن سلمان بمنصور هادي!

كشف مصدر يمني مسؤول عن تفاصيل اللقاء المشحون الذي جمع الهارب عبدربه منصور هادي ونائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، وسط حالة من الاستياء وأجواء مشحونة بالغضب.

وأفاد موقع عربي 21 عن المصدر المسؤول مساء الخميس، إن لقاء هادي بابن سلمان ساده جو من الاستياء والصدمة، من الأفكار التي طرحها الأمير السعودي خلال اللقاء حول اتفاق الرياض وآلية تسريعه.
وأضاف أن” اللقاء انتهى دون أن يفضي إلى أي نتائج إيجابية”.
وكان خالد بن سلمان قد أعلن، اليوم الخميس، عن لقائه بمنصور هادي وبحثا المستجدات في اليمن.
وقال ابن سلمان عبر حسابه بموقع “تويتر”: “أكدت لفخامته حرص قيادة المملكة على تحقيق الاستقرار والأمن والنماء للشعب اليمني الشقيق، والمضي قدما لتنفيذ اتفاق الرياض لتعزيز السلام والاستقرار، ويضع مصلحة اليمنيين فوق كل الاعتبارات.
وأكد مصدر على اطلاع بمجريات اللقاء أن هناك شعورا بالضيق والاستياء إلى حد الغضب، يسود أروقة الرئاسة اليمنية إزاء الطريقة التي تعامل بها الأمير خالد بن سلمان مع هادي، ومواقفه البعيدة عن الالتزامات التي تعهد بها سابقا.
وأضاف المصدر اليمني المسؤول أن ابن سلمان أبلغ هادي تحفظهم على عدد من الأسماء المرشحة، ضمن التشكيلة الوزارية التي سلمت للجانب السعودي قبل أسبوعين بموجب اتفاق الرياض.
وأوضح المصدر أن هذا الأسلوب والموقف أثار امتعاض هادي الذي كان ينتظر موقفا سعوديا متقدما، والبدء بتنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض، بدلا من الانشغال بأسماء المرشحين للحقائب الوزارية.
وحسب المصدر الحكومي، فإن إصرار نائب وزير الدفاع السعودي على الخوض في تفاصيل التشكيلة الحكومية بدلا عن البدء في تنفيذ الشق الأمني والعسكري من الاتفاق، “مستهجن ومحبط”، سيما بعد استلامهم أسماء المرشحين للحقائب الوزارية بصورتها النهائية.

التعليقات مغلقة.