بالأرقام.. ماذا يحدث لطفلك بعد تناول سعرات حرارية عالية

أجرى أخصائي في طب الأطفال، تجربة لقياس كمية السعرات الحرارية التي يتلقاها الطفل عن طريق شراء مأكولات بقيمة 1000 دينار، وهو متوسط المبلغ الذي يحصل عليه الأطفال غالباً، وينفقونه على شراء مأكولات من الدكاكين في المناطق الشعبية. 

وتوصل الطبيب سيف سمير البياتي -وهو أخصائي في طب الأطفال- إلى نتائج خطيرة في تجربته ’السريعة’ وذلك بعد قياس السعرات الحرارية المتوقعة. 

وفي إيضاح تابعته  “العهد نيوز،” قال البياتي “توجهت إلى الدكان المجاور للمنزل، لشراء مأكولات من النوعية التي يفضلها الأطفال، وبقيمة 1000 دينار، لمحاكاة العادات اليومية لأطفال غالبية العوائل، حيث اشتريت: 

قطعة كرواسان، بـ ٢٥٠ ديناراً، وتحوي ٣٩٠ سعرة حرارية. 

كيس بطاطا من الحجم الصغير، بـ ٢٥٠ ديناراً، ويحوي  ١٤٠ سعرة حرارية. 

علبة عصير بـ ٢٥٠ ديناراً، وتحوي ١٠٨ سعرات حرارية. 

قطعة حلوى صغيرة بـ ٢٥٠ ديناراً، تحوي ٢٠٨ سعرات حرارية. 

ثم جمعت النتيجة، وظهر أنّي اشتريت بألف دينار ٨٤٦ سعرة حرارية!”. 

وأضاف “يحتاج الطفل بين عمر سنة واحدة و5 سنوات إلى ٩٠٠ الى ١٤٠٠ سعرة حرارية خلال اليوم، وهذه الأرقام ربما تكون صادمة لذوي الأطفال، فالطفل، قد سد احتياجه الكامل من الطاقة بألف دينار، أي أنه سيكون قادراً على العيش والنمو بهذه السعرات التي تناولها حتى لو لم يأكل أي شيء غيرها، لكن النتائج ستكون كارثية، فالطفل سيكون ممتلئاً من الخارج، لكنه سيكون خاوياً من الداخل، حيث سيعاني من نقص المعادن والحديد والكالسيوم”.

وتابع “تشكو الأمهات من فقدان أطفالهن للشهية، وتكاد تكون هذه أكبر مشكلة تواجه الأمهات، لكن هذه هي النتيجة المتوقعة والكارثية لترك الأطفال يتناولون أكثر من 800 سعرة حرارية من (الدكان المجاور للمنزل)، وستكون النتيجة النهائية، طفل شاحب، فاقد للشهية، ضعيف المناعة، هذا ما تفعلونه حرفياً بهذه الألف دينار، علماً أن التجربة لم تشمل المشروبات الغازية”. 

التعليقات مغلقة.