تركيا تكشف أسباب الخلاف مع أميركا حول سوريا

صرح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، حول أسباب خلاف أنقرة مع امريكا وخاصة سوريا.

وأوضح قالن أنه سواء وصل جو بايدن إلى البيت الأبيض أو استمرت إدارة ترامب، فإن تركيا لديها قضيتان أساسيتان للأمن القومي في علاقاتها مع الولايات المتحدة.

وأضاف أن القضية الأولى تتعلق بالدعم الأمريكي لمجموعات قسد الكردية، معتبراً أن هذا تصرف خاطئ، ويجب أن تتغير هذه السياسة حتماً.

وأما القضية الثانية -بحسب قالن- فهي منظمة غولن وعدم اتخاذ الولايات المتحدة إجراءات ضدها، واستمرارها في احتضان زعيمها وبقية أعضائها، مؤكداً على ضرورة أن تقف واشنطن بجانب بلاده في مكافحة هذه المنظمة.

وأشار المتحدث الرئاسي إلى وجود قضايا أخرى تخص العلاقات الثنائية مثل التجارة وأنظمة “إس-400” الروسية للدفاع الجوي ومنع تسليم مقاتلات “إف-35” إلى تركيا.

وشدد في مقابلة تلفزيونية مع فضائية “إن تي في” المحلية مساء السبت على أنه ليس من المنطقي المضي قدماً في قضايا ثانوية أخرى قبل حل هاتين القضيتين، في إشارة إلى مجموعات قسد ومنظمة غولن.

التعليقات مغلقة.