نائب كردي: الحزب الديمقراطي الكردستاني والعائلة البارزانية خانا الامانة وآن الاوان لها أن تترك ثروات الإقليم

اكد النائب عن حركة التغيير الكردية هوشيار عبدالله، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني والعائلة البارزانية خانا الامانة وآن الاوان لها أن تترك ثروات الإقليم.

وقال عبدالله في تصريح له، “هنالك اتفاق بين بغداد وحكومة كردستان على دفع حصة معينة من النفط وواردات المنافذ الحدودية ؛ إلا أنه للأسف دائما ما تتنصل حكومة الإقليم عن تطبيق بنود الاتفاق ؛ ويكون الضحية موظفي الإقليم الذين لا يحصلون على رواتبهم نتيجة ذلك.
وأضاف”الوضع بات يحتاج إلى التزام اخلاقي وقانوني لا يكون فيه الموظف بإقليم كردستان الضحية ؛ والحزب الديمقراطي الكردستاني والعائلة البارزانية خانا الامانة وآن الاوان لها أن تترك ثروات الإقليم لكي يتمتعوا بها المواطنين الكرد
فكرة ربط رواتب موظفي الإقليم بالحكومة المركزية خطوة عملنا عليها منذ وقت طويل ؛ وهنالك اتفاقات عائلية قادها نجيرفان بارزاني بالاتفاق مع تركيا وتصدير النفط للأخيرة لمدة 50 عاما، من دون أن يكون لحكومة الإقليم دور بذلك
الحكومة الاتحادية بممارسة صلاحياتها للحفاظ على ثروات البلد، التي حولتها بعض الأحزاب الكردية إلى ملك عائلي وحرمت شعب كردستان من التمتع بها ؛ وتسببت بتذبذب رواتب الموظفين منذ 5 سنوات.

التعليقات مغلقة.