أوباما يسخر من ترامب: يمكن إرسال جنود البحرية لإخراجه من البيت الأبيض

قال الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، إنه يمكن إخراج الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من البيت الأبيض بالقوة بواسطة جنود البحرية، في حال رفضه المغادرة في يوم التنصيب بشهر يناير/ كانون الثاني المقبل.  

وجاء كلام أوباما خلال استضافته في برنامج “جيمي كيمل”، الخميس الماضي، عندما سُئل عما قد يحدث عندما يحاول شخص – لم يذكر اسمه – ألا يتم العثور عليه، “ومن الواضح أنه يقصد ترامب”، بحسب موقع “إنسايدر” الأميركي.  

وجاء سؤال جيمي كيمل لأوباما: “أنت تعرف البيت الأبيض جيدا، لقد عشت هناك لمدة 8 سنوات، فهل هناك أماكن يمكن لأي شخص أن يختبئ فيها، مثل على سبيل المثال إذا كان سيتم إخراجه، هل هناك حفرا صغيرة هناك أو أي شيء تعرفه”.
وهنا يضحك أوباما ويكون رد: “حسنا، أعتقد أنه يمكننا دائما إرسال رجال البحرية لإخراجه من البيت الأبيض”.  

ويأتي رد باراك أوباما الساخر ردا على استمرار رفض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية، وفوز الرئيس المنتخب جو بايدن.  

ومازال ترامب ينشر ادعاءات بشأن تزوير الانتخابات، كما أطلق طعونا قانونية بواسطة محاميه، عمدة نيويورك السابق، رودي جولياني.  

ومن المقرر أن يظل ترامب رئيسا للولايات المتحدة حتى يوم تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، في 20 يناير/ كانون الثاني، ولا يزال يجادل بأنه فاز في الانتخابات، ولم يناقش علنا المدى الذي قد يذهب إليه للبقاء في البيت الأبيض.

التعليقات مغلقة.