بعد فشلها في مواجهة الامطار.. امتعاض نيابي من كثرة اخفاقات حكومة الكاظمي

عدم السيطرة على مياه الامطار رغم التحذيرات المسبقة من هيئة الانواء الجوية وغرق اغلب المناطق في بغداد وبقية المحافظات مع اول زخات المطر، يعد فشلاً جديداً يضاف لسجل اخفاقات حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بحسب نواب، فيما عبروا عن امتعاضهم من استمرار الحكومة الحالية بالإخفاقات وعدم ايجادها الحلول للازمات التي تعصف بالبلاد.

ويقول عضو مجلس النواب عن محافظة بابل فلاح الخفاجي خلال حديث لموقع “العهد”، إن “غياب الرؤية والاستعداد وسوء التخطيط للحكومة المركزية والمحافظين هو من ادى الى غرق مدن العراق مع اول زخات المطر”، مبيناً أن “خطوات حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في مواجهة الامطار كانت متأخرة وضعيفة رغم التحذيرات من قبل هيئة الانواء الجوية”.

واضاف أن “هذا الاخفاق يضاف الى سجل الحكومة خصوصاً وانها فشلت سابقاً في الازمة المالية وتعظيم موارد الدولة والسيطرة على المنافذ الشمالية وكذلك الاخفاق في النهوض بواقع الاقتصاد”، لافتاً الى أن “الحكومة تمتلك الاموال الا ان المحافظات الجنوبية اليوم تشتكي من قلة التخصيصات المالية لإدامة شبكات الصرف الصحي”.

وتساءل الخفاجي عن “كيفية مواجهة موسم الشتاء في ظل غياب التخصيصات المالية عن المحافظات”، مشيراً الى أن “ملف استضافة الكاظمي والوزراء المقصرين بسبب الاخفاقات المتكررة لا يزال قائماً وسيتم خلال الفترة المقبلة وقد تم تبليغ رئيس الحكومة بهذه الاستضافة وقد تتم خلال شهر من موعد التبليغ”. 

من جهته، اعرب عضو مجلس النواب باسم خشان خلال حديث لموقع “العهد”، عن استغرابه من “توجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للدوائر الخدمية بخصوص السيطرة على مياه الامطار”، مبيناً أن “المشكلة هي ان شبكات تصريف المياه باتت لا تستوعب الكميات الكبيرة لمياه الامطار وهذه المشكلة لا تحل بتوجيهات الكاظمي المتأخرة بل تتطلب خطوات ومشاريع حقيقية على ارض الواقع”.

وبين أن “الحديث عن عدم وجود اموال لإدامة شبكات الصرف الصحي غير دقيق، وعلى الحكومة ايجاد الحلول السريعة خصوصاً وان المشكلة ناتجة عن سوء التخطط وليس من قلة الاموال”، مؤكداً أن “المشاريع العمرانية المتعلقة بشبكات الصرف الصحي متلكئة بسبب الفساد وعدم محاسبة المقصرين بهذا الجانب”.

ولفت خشان الى أن “ملف استضافة الكاظمي وبعض الوزراء، قائم ولكنه لن يحقق النتائج المطلوبة بسبب بعض النواب الذين لا تهمهم المصلحة الوطنية بل ان كل ما يهمهم تحقيق مصالحهم الشخصية”، كاشفاً أن “ملف استضافة او استجواب الوزراء غالباً ما يكون روتيني وعقب انتهاء هذه الاستضافة يتم تقديم الطلبات الشخصية من قبل النواب للوزير المستجوب للموافقة عليها”.

التعليقات مغلقة.