مشكلتان تؤخران افتتاح المستشفى الألماني في النجف

أقر مستشار محافظ النجف لشؤون الخدمات، أحمد الحلو، الاحد، بوجود مشكلتين تسببتا بعدم افتتاح المستشفى الألماني في المحافظة لغاية الآن، ما أدى لحدوث خسائر كبيرة جراء هذا التأخير.
وقال الحلو في بيان، إنه «كانت هناك توجيهات باستكمال جميع المتعلقات الخاصة بين الشركة ووزارة الصحة، إذ استأنفت الشركة أعمالها وكان من المؤمل أن يتم افتتاح المستشفى في تشرين الاول الماضي، إلا أن المشكلات لا تزال مستمرة ولم يفتتح لغاية الآن».
وأضاف الحلو، أنه «كانت هناك متعلقات مالية للشركة المنفذة للمشروع بعهدة الوزارة بحدود 4 مليارات دينار، وتمت تسويتها، وتسلمت الشركة هذه المستحقات بعد وصول نسب إنجاز المستشفى الى 100 بالمئة» .
وعزا مستشار محافظ النجف تأجيل افتتاح هذا المرفق الصحي المهم للمحافظة والمحافظات المجاورة لها، إلى مشكلة إدارته وتشغيله «إذ تبنت المحافظة فكرة تشغيله بالملاكات المحلية بطريقة (دار التمريض الخاص في بغداد) وبنفس إسلوب إدارة الأجنحة الخاصة المتوفرة حالياً في المستشفيات الحكومية، واستغلال الموارد المتحققة لإدامة المستشفى، بحيث تكون أسعار العلاجات فيه مناسبة للمرضى من المواطنين وتوفر عليهم تكاليف السفر والاقامة إثناء الرحلات العلاجية الى الخارج».

التعليقات مغلقة.