الاستخبارات العسكرية تنفي خبرا نسب اليها بشأن الهجمات الصاروخية في بغداد الثلاثاء الماضي

نفت مديرية الاستخبارات العسكرية خبرا منوسباً اليها بشأن الهجمات الصاروخية في بغداد الثلاثاء الماضي .

وذكرت المديرية في بيان ، أنه “ما زالت بعض وسائل الإعلام المأجورة تمارس دورها في تضليل الرأي العام وتشويه الحقائق لبث الرعب وايجاد المبررات للهجمات التي استهدفت مناطق سكنية ومؤسسات حكومية في محاولة منها للتشكيك بمصداقية وقدرات اجهزتنا الامنية”.
واضاف البيان، “حيث تناولت بعض الوكالات تقريرا نسبته الى مديرية الاستخبارات العسكرية بخصوص حادث استهداف بغداد بالمقذوفات ونتج عنه استشهاد فتاة وخمسة جرحى واضرار مادية في المباني والدور مدعية فية ان الاستخبارات العسكرية اشارت الى كون سبب الوفاة هو حالة انتحار وليس استشهاد”، موضحا أن “ما ادعته هذه الوكالات بهذا الشأن هو عار عن الصحة ومحاولة بائسة لخلط الاوراق”.
واكدت الاستخبارات العسكرية ان “ما اعلنته خلية الاعلام الامني في بيانها يمثل الموقف الرسمي والعلني للمديرية ازاء الحادث لكونه يمثل الحقيقة باكملها”، مطالبة “وسائل الاعلام بتوخي الدقة في نقل المعلومة والرجوع الى المصادر الرسمية المخولة لتقصي الحقائق وعدم الانجرار وراء الاكاذيب المقصودة”.

التعليقات مغلقة.