محلل: لإیران والعراق دور رئیسي في الحفاظ علی الأمن الإقلیمي

اعتبر رئيس مركز الإعلام العراقي في واشنطن نزار حيدر زيارة وزير الدفاع العراقي الى ايران لصالح تعزيز العلاقات الثنائية والامن في المنطقة وقال: لطهران وبغداد دور رئيسي في الحفاظ على الامن في المنطقة.

واضاف “نزار حيدر” في تصريح حول آفاق السياسة الأمريكية في المنطقة والعراق في حال فوز مرشح الحزب الديمقراطي الامريكي جو بايدن بشكل نهائي : ان هذه السياسات لن تتغير بشكل جوهري مع انتقال السلطة بين الحزبين الأمريكيين الحاكمين.

وحول اهمية زيارة وزير الدفاع العراقي “جمعة عناد سعدون” الى ايران قال ان اللقاء عقد في اطار تعزيز العلاقات الثنائية بما يعود بالنفع على البلدين والمنطقة، لافتا ان الأمن الإقليمي سيعتمد على التعاون بين البلدين ووجود عراق مستقر وقوي يمكنه دعم إيران.

وشدد المحلل العراقي المقيم في الولايات المتحدة على دعم إيران للإصلاح في العراق ، مشيرًا إلى نهج واشنطن التدخلي في العلاقات بين طهران وبغداد ، قائلا: ان الضغط السياسي على إيران كلف العراق دائما ثمنا باهظا.

واعتبر هذا المحلل السياسي استقرار العراق لصالح إيران وقال: اعتقد أن العراق الضعيف سيكون على حساب إيران، قائلا: كعراقي، أعتقد إن عراقًا قويًا وحليفًا لإيران ، سيفيد طهران فكلما أصبح العراق أقوى كان أكثر فعالية مع إيران ضد سياسات واشنطن.

وأشار حيدر إلى ان هناك حدود بطول 1400 كيلومتر بين العراق وإيران ، قائلا: لقد جمعت العلاقات التاريخية والاجتماعية والثقافية والدينية المشتركة بينهما وتتمتع الدولتان بالعديد من الروابط التي لا تستطيع الولايات المتحدة قطعها.

وشدد: اذا ظل العراق ضعيفًا ، فلن تستفيد طهران منه في الصراع مع واشنطن ، وسيستمر هذا الصراع في العراق دون نتيجة.

التعليقات مغلقة.