واشنطن بوست: أميركا تمر بأسوا مرحلة من الوباء وترامب لا يهتم الا بشؤونه الخاصة

وصفت صحيفة واشنطن بوست، الاوضاع في الولايات المتحدة بسبب وباء كورونا بانها اشبه بالتراجيديا اليونانية، بينما ترامب لايهتم الا بالتعبير عن الغضب والتذمر من مصيره القاسي في الانتخابات.

وذكر تقرير للصحيفة ان “البلاد تكاد تحترق بسبب وباء فايروس كورونا ونسبة الاصابات مرتفعة للغاية لدرجة لا يمكن تصورها، الرئيس وبسبب من رغبته في فتح الاقتصاد لم يتخذ سوى تدابير كارثية سيدفع انصار ترامب فيها ثمنا غاليا وكان على الحكام الجمهوريين الذين أرادوا البقاء في صالح ترامب قبول تأطيره للقضية بان الاوضاع تسير على ما يرام مما ساهم في تفاقم الكارثة”.

واضاف “لقد انكر ترامب في العديد من المرات وجود جائحة في البلاد مدعيا بان عدد الاصابات ليس اكثر من بقية الدول، وان التزايد الحاصل هو نتيجة زيادة حالات الاختبار والفحص فيما يبلغ الان  متوسط عدد الوفيات في الولايات المتحدة مرة أخرى أكثر من 1000 حالة وفاة يوميًا بسبب تجاهله للمرض”.

واوضح التقرير ان “الرئيس المنتخب جو بايدن لا يمتلك عصا سحرية للقضاء على فايروس كورونا،  لكنه يدرك أنه لا يمكن لأي محاولة للعودة إلى الحياة الطبيعية أن تنجح ما لم نسيطر على الفايروس أولاً، وأن السيطرة على فيروس كورونا تتطلب اتباع نصيحة أختصاصيي الصحة العامة”.

واشار الى أن “ما يريد القيام به الرئيس المنتخب من تدابير وقائية يعيقه هذا الملك المجنون والمتمسك بوهم انه لم يتم خلعه وما زال يرفض مشاركة فريق بايدن البيانات المتعلقة بالوباء، لذا كان يجب على ترامب ان لا يرفع  شعار أميركا اولا في حملته الانتخابية الفاشلة بل يرفع بدلا عن ذلك شعار ” كيف تجعل أميركا تمرض مرة اخرى””.

التعليقات مغلقة.