محلل سياسي: ضعف حكومة الكاظمي و‘تراخي‘ الأكراد جعل أمريكا وتركيا ‘تستفحلان‘ على السيادة

أكد المحلل السياسي حسين الكناني، الثلاثاء، إن الانتهاكات بحق السيادة العراقية سواءً من قبل أمريكا أو تركيا ليست بالشيء الجديد، لأنها تدل على تخاذل إقليم كردستان مع ما يناسب مصالحها السياسية والاقتصادية.

وقال الكناني في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز”، إن “الصمت الكردي على انتهاكات الأتراك المستمرة، يفتح ابواب واسعة لتدخلات وانتهاكات أكبر، لافتا إلى إن المتضرر الوحيد من هذه الممارسات هو المواطن الكردي”.

وأضاف، إن “تركيا قامت ولاكثر من مرة باستهداف المواطنين والقرى وحرس الحدود العراقي بذريعة حماية امنها القومي، مؤكدا أن هذه الإجراءات تدل على ضعف حكومة الكاظمي المركزية بالدرجة الأساس”.

وتابع، أنه “لولا ضعف حكومة الكاظمي لما استطاعت ولما تجرأت لا تركيا ولا أمريكا على هتك سيادة العراق والتمدد وانتهاك الحدود بشكل متكرر، مشيرا إلى أن تركيا تنوي انشاء شريط حدودي أو مناطق أمنية عازلة بذريعة حماية امنها”.

واوضح الكناني، إن “الإجراءات التركية وممارساتها العدوانية مرفوضة، ولن يقبل بها أي عاقل، لكن ضعف حكومة الكاظمي وتخاذل بعض القوى السياسية جعل تركيا وغيرها تتمادى على سيادة العراق وتجعلها في خطر”.

التعليقات مغلقة.