اليونسكو تدرس إضافة مواقع عراقية جديدة على لائحة التراث العالمي

كشف مسؤول الثقافة في منظمة اليونسكو في العراق، برندان كسار،عن أن المنظمة تدرس حالياً 12 موقعاً مرشحاً للدخول ضمن لائحة التراث العالمي قدمتها السلطات العراقية منذ سنة 2000 ولغاية الآن”.

وأشار كسار الى أن “هناك عملية ترشيح كاملة يجب اتباعها لكل موقع ليتم قبوله في قائمة التراث العالمي، وهي مسؤولية حكومة العراق”.

وتضم لائحة المواقع الـ12: مدينة العمادية، مستوطنة بيستانسور من العصر الحجري الحديث، ملامح تاريخية لنهر دجلة في بغداد الرصافة الممتدة من المدرسة المستنصرية الى القصر العباسي، معبد لالش، نمرود، نيبور، مدينة الموصل القديمة، مدينة نينوى القديمة، حصن الأخيضر، موقع ذي الكفل، مقبرة وادي السلام في النجف، واسط.

أكد كسار أن “اليونسكو تدعو، على الصعيد الدولي، إلى زيادة الوعي بقضية التراث الذي نُقل بطريقة غير مشروعة من العراق، ودعمت اليونسكو حظر تجارة القطع الأثرية من العراق، وتم التنسيق مع الإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية بشأن مساعدة العراق في إعادة آثاره المهربة في الخارج”.

وبشأن خطط ودعم اليونسكو لاعمار المناطق الأثرية في العراق، مشيرًا إلى أن “اليونسكو تدعم جهود السلطات العراقية للحفاظ على المواقع الأثرية والحفاظ على المباني المهمة، اذ تقوم اليونسكو حالياً بمساعدة العراق في مشاريع الحفاظ على المواقع في قلعة أربيل وتأهيل قناة العشار في البصرة”.

وأضاف : في محافظة نينوى، لدينا أنشطة (مبادرة الموصل)، بما في ذلك إعادة بناء المنازل والمساجد والكنائس التي تضررت نتيجة الحرب على الإرهاب”.

التعليقات مغلقة.