إيران تؤكد استعدادها لتعزيز قدرات العراق الدفاعية وتأمين احتياجات القوات المسلحة

اكد وزير الدفاع الايراني العميد أمير حاتمي، السبت، ان الوزارة على استعداد لتعزيز قدرات العراق الدفاعية وتأمين احتياجات قواته المسلحة.

وقال حاتمي خلال لقائه وزير الدفاع العراقي الفريق الركن جمعة عناد سعدون الجبوري، ان “للشهيدين الفريق الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس فضل كبير على الشعبين الايراني والعراقي والمنطقة والبشرية جمعاء”، مبينا ان ” مجاهدي محور المقاومة وشعبي العراق وايران، لن ينسوا دماء قادتهم ابدا”.

واضاف، إن “ العراق يتمتع اليوم بأمن أفضل مما كان عليه في الماضي”، مضيفا: “اننا نواصل دعم العملية السياسية واستقرار وأمن العراق وسلامة أراضي هذا البلد الشقيق والجار”.

واكد وزير الدفاع الايراني وجود تعاون متميز بين ايران والعراق على صعيد إرساء الأمن في المنطقة ومكافحة الإرهاب واعتبره نموذجًا جيدًا”، لافتا الى ان “تنمية العراق وتطوره امر ضروري لإرساء الاستقرار والأمن في هذا البلد ونحن مستعدون للمشاركة في إعادة إعمار العراق وتنميته”.

وتابع العميد أمير حاتمي ان “هناك إرادة سياسية لزعماء إيران والعراق وعلى أعلى مستوى لتعميق العلاقات الواسعة”، موضحا: “إن انعدام الأمن وعدم الاستقرار في المنطقة لم يقتصر على السنوات والعقود الأخيرة. بل إن هذه الظروف للأسف هي نفسها إلى حد ما على مدى القرون الماضية ، وكلها ناتجة عن تدخل الأجانب والقوى الاستعمارية والمستكبرة ، واليوم تمر المنطقة بظروف حساسة وصعبة للغاية”.

وبين أمير حاتمي انه “لولا صمود الشعبين العراقي والسوري وقواتهما المسلحة وحكومتيهما بوجه المعتدين والإرهابيين المجرمين، لكانت المنطقة في وضع مجهول وخطير”.

واردف بالقول: “إن سلوك القوى العظمى، وعلى راسها الشيطان الاكبر اميركا، برهن أن لديهم خططًا طويلة المدى لزعزعة استقرار المنطقة”، مبينا: “اننا نعتقد أن على دول المنطقة أن تضمن بنفسها أمن المنطقة وادارتها، وطالما أن القوى الاجنبية متواجدة وتتدخل فان تحقيق الاستقرار والسلام لن يكون متاحا”.

وأوضح وزير الدفاع الايراني انه “في غضون ذلك، هناك توجه متصاعد في الآونة الأخيرة هو ظهور العلاقات السرية لبعض الحكومات مع الكيان الصهيوني الى العلن الامر الذي نعتبره خيانة لجميع الشعوب الإسلامية”.

وصرح العميد أمير حاتمي إن “وزارة الدفاع في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، بقدراتها وبنيتها التحتية الكبيرة والتي جاءت في ظل الحظر المجحف ابان انتصار الثورة الاسلامية، مستعدة لتلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية لتعزيز قدراتها الدفاعية”.

التعليقات مغلقة.