الصحة النيابية تستبعد دخول العراق بالموجة الثانية لتفشي كورونا

أستبعدت لجنة الصحة والبيئة النيابية، اليوم الخميس، دخول العراق بالموجة الثانية لتفشي فيروس كورونا، مؤكدة أن البلاد شهدت مرحلتين من التطور، ولم تسجل تزايداً في عدد الإصابات.

وقال  عضو اللجنة  حسن خلاطي في تصريحات صحفية تابعتها “العهد نيوز” نسخة منه، إن “التوقعات تشير إلى عدم دخولنا في موجة ثانية، كون الأولى لم تنخفض لمستوى الآحاد بل مازلنا في أعداد الآلاف من الإصابات، فضلا عن الدلائل التي شهدناها بحكم المتغيرين تؤكد أن العراق ربما يبقى على هذا الوضع”.

وأضاف أن” هذه المرحلة شهدنا فيها عاملين للتطور، قد يكون لهما تأثير ضمن المسار الطبيعي، ففي زيارة الأربعين وحدوث ملايين التجمعات التي توقعنا فيها زيادة كبيرة، إضافة إلى المتغير الثاني والمتمثل بالتغير الجوي، ولكن رغم هذين المتغيرين لم نشهد زيادة في عدد الإصابات، بل على العكس شهدنا انخفاضا في عدد الإصابات”.

وأشار إلى أن “العراق مر بمراحل للمرض وليس بموجات، حيث أن الأولى كانت الإصابات التي حصلت من خارج البلاد، وفي وقتها فرض حظر التجوال، وتم إغلاق الحدود، التي جاءت بنتائج جيدة، ولكن لفترة محدودة”.

وتابع أن “المرحلة الثانية تبعتها حالة انتشار، ثم تلتها مرحلة تفشي الفيروس، وبعد ذلك وصلنا لعدد الحالات التي نسجلها وهي المرحلة الألفية، التي لازلنا نعيشها لحد الآن”

وأكد أن “الإجراءات الوقائية المتبعة جيدة وكان لها دور فعال”، مبيناً أن “الدول التي دخلت في موجة ثانية كانت بسبب الانخفاض الكبير في درجات الحرارة”.

التعليقات مغلقة.