تقرير .. موسم جني الزيتون في قرية الفاضلية ومعاناة الفلاحين

خاص – العهد نيوز

في قرية الفاضلية التابعة لناحية بعشيقة شمال الموصل , والتي  تعد من أقدم المناطق إنتاجا للزيتون في نينوى  والعراق,  بدأ المزارعون  بجني محصولهم من الزيتون ؛ الذي يعد المورد الأول لهم ويجري القطاف وفق خطوات مدروسة وترتيب محدد”. 

وقال المواطن من قرية الفاضلية علي جرجيس في حديث لوكالة “العهد نيوز” إن” موسم جني ثمار الزيتون في قرية الفاضلية بدأ منذ 15 من الشهر الماضي وتستمر لثلاثة أشهر حيث نجني حاليا الزيتون الأخضر وبعد شهرين سنقوم بجني الزيتون الأسود “.

وكشف جرجير عن” مواجهتهم مشكلة كبيرة وهي تكديس الزينون في البيوت والمنازل بعد ان اثر عليهم العام الماضي بسبب كورونا واليوم اسعار الزيتون يباع في السوق ب ثلاثمائة دينار للكيلو وهذا خسارة كبيرة لنا”.

من جانبه قال فخري محمود مجيد , صاحب مزرعة زيتون في حديث لوكالة “العهد نيوز”, إن”قرية الفاضلية تشتهر بزراعة الزيتون وهي الأولى على العراق في عدد اشجار الزيتون” .

أضاف مجيد : واليوم نقوم ب جني (حوش) الزيتون  من الشهر العاشر الى الشهر الثالث , ولكن لدينا معاناة كثيرة اولها الاستيراد الاجنبي وثانيا لا يوجد معصرة للزيتون في المنطقة وخاصة في قرية الفاضلية”. 

فيما قال خليل غازي فتحي وهو فلاح  من اهالي قرية الفاضلية , إن”نينوى تعد أول المحافظات العراقية إنتاجا للزيتون سيما المحلي الذي يعد أفضل الأنواع”، ويلاقي اهتمام المزارعين هنا نظرا لجودته ورواجه في السوق المحلية”.

أشار إلى أنه”يوجد فيه قرابة مليون شجرة زيتون”،  ولكن نتيجة الاهمال الحكومي ربما يتحول هذه الاشجار لمجمعات سكنية في القريب العاجل فعلى الحكومة المحلية والمركزية ايجاد حل لنا من خلال منع الاستيراد لحين انتهاء من الجنبي وكذلك توفير معصرة للزيتون .  

يوجد في بعشيقة وبحزاني اكثر من  مليون شجرة زيتون”، وبحسب تاريخ وتراث المنطقة يعود زراعة الزيتون الى القرن الثاني عشر للميلاد”.

التعليقات مغلقة.