1.3 تريليون برميل و200 تريليون متر مكعب احتياطيات نفط وغاز مؤكدة

قدّرت دراسة أعدتها الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، الاحتياطيات المؤكدة من النفط على مستوى العالم بنحو 1.3 تريليون برميل في مطلع 2020، كما بلغت تقديرات احتياطيات الغاز الطبيعي أكثر من 200 تريليون متر مكعب”.

وبينت الدراسة التي حملت عنوان “المشاكل المرافقة لعمليات الحفر”، أنه على “الرغم مما يثار حول عدم استدامة هذه الموارد وأنه لم يبق منها إلا النزر اليسير، إلا أن البيانات العملية تؤكد أن النفط والغاز سيستمران في تغذية موكب الحضارة خلال المستقبل المنظور، حيث يقدّر أن الاحتياطيات المؤكدة من النفط على مستوى العالم قد بلغت نحو 1.3 تريليون برميل في مطلع عام 2020، كما بلغت تقديرات احتياطيات الغاز الطبيعي أكثر من 200 تريليون متر مكعب.

واضافت أن “النمو المضطرد لعدد سكان العالم يترافق مع نمو الطلب على الطاقة، وتعمل الصناعة البترولية على تلبية هذا الطلب ضمن مسارات مختلفة من ضمنها مسار الإمداد الذي يبدأ من حفر البئر مروراً بعمليات الإكمال والإنتاج والنقل والتكرير والتخزين، وصولاً إلى التوزيع”.

واشارت الى ان النفقات المرصودة لعمليات الحفر، تشكل نحو ربع ميزانية عمليات الاستكشاف والإنتاج على مستوى العالم، وأنه غالباً ما تستمر عمليات الحفر بشكل حثيث طيلة فترة تطوير الحقل التي قد تمتد لبضعة عقود.

ولفتت الدراسة إلى أن كل مشكلة تمت مواجهتها في أي موقع في العالم، تفتح فرصة أمام منعها أو حلها في مكان آخر، وتعني عملياً تحسين كفاءة الحفر.

وتعتبر عملية الحفر العملية الأساسية في الصناعة البترولية، وهي ذات كلفة مرتفعة للغاية، إذ يعتبر الحفر عملية متكاملة تتناسب الفائدة المتوخاة منها طرداً مع استدامة عملية الحفر برمّتها من النواحي “.

التعليقات مغلقة.