الأونروا تحتاج إلى الأموال لدفع رواتب موظفيها في الأشهر المقبلة

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” التي تضررت جراء وقف التمويل الأمريكي لها الإثنين، أنها تفتقر إلى الأموال اللازمة لدفع رواتب موظفيها عن شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة تمارا الرفاعي لوكالة فرانس برس، إن “الوكالة لم تتعاف أبدا من قطع التمويل الذي فرضه الرئيس دونالد ترامب في عام 2018″، علما أن الدعم السنوي الذي كانت تقدمه الولايات المتحدة للوكالة يبلغ 365 مليون دولار ويمثّل نحو ثلث ميزانيتها السنوية البالغة 1.24 مليار دولار.

ويؤثر ذلك في حياة ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين يعولون على خدمات الوكالة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان.

واوضحت الرفاعي أنه “تم سد النقص في 2019 بدعم إضافي من عدة دول عربية بما فيها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت”، لافتة إلى أن “الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية ساعدت أيضا في سد الفجوة، ولا سيما ألمانيا”.

لكنها تداركت أن “الدعم المالي هذا العام تضاءل” وانتشار فيروس كورونا الجديد “لم يساعد” ، اذ واجه المانحون الرئيسيون ضغوطاً مالية متزايدة.

وأعلن المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني في بيان الاثنين أن “نقص التمويل يؤثر على 28 ألف موظف منتشرين في الأردن ولبنان والضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية وغزة”، مضيفا أن الوكالة “تحتاج إلى تأمين 70 مليون دولار أمريكي لكي تتمكن من دفع الرواتب كاملة لشهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر”.

التعليقات مغلقة.