قائد عسكري إيراني يهدد “التواجد الإرهابي والقواعد الإسرائيلية” على الحدود

قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، أبو الفضل شكارجي، اليوم السبت، إن بلاده “لن تتحمل تواجد الإرهابيين عند حدودها مع قره باغ، ولن تسمح بإنشاء قواعد لإسرائيل قرب حدودها”.

وأشار العميد شكارجي، في حوار مع وكالة “ميزان”، إلى أن المرشد الإيراني، علي خامنئي، أكد على ضرورة إعادة أرمينيا للأراضي التي “احتلتها” من جمهورية أذربيجان، وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تأمل بأن يتحقق هذا الأمر، عن طريق الحوار، وعدم التعرض لأرواح وممتلكات مواطني البلدين بسبب الحرب.

وأضاف أن “البلدين، طرفي النزاع حول قره باغ جاران لنا، ونكن الاحترام لكليهما، ونؤكد في الوقت ذاته على تحرير الأراضي المحتلة”.

وشدد على ضرورة عدم إلحاق الضرر بأهالي هذه المنطقة، وهم من الأرمن، خاصة الأرمن القاطنين في المناطق المسلمة.

ولفت شمارجي إلى أن إيران تولي الأهمية لأمن حدودها، ومواطنيها القاطنين في الحدود، مؤكدا أن على البلدين (أذربيجان وأرمينيا)، التزام الدقة التامة، لأن “أي تعرض لبلاده، سيواجه برد حازم”.

وأكد أن إيران “تمتلك جهوزية ممتازة، لمواجهة أي تهديد في حدودها، وذلك من خلال تواجد قوات حرس الحدود، ووحدات من القوة البرية للحرس الثوري، والجيش الإيراني”.

وأفاد العميد شكارجي، بأن إيران طلبت من طرفي النزاع في قره باغ، عدم تمهيد السبيل لدخول التكفيريين إلى المنطقة الإيرانية، مشيرا إلى أن “تواجد الإرهابيين التكفيريين، لا يمكن تحمله من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية إطلاقا.

وتابع: “إن تواجد قواعد تجسس تابعة لإسرائيل يعد نقطة مهمة أخرى، اذ أننا سوف لن نسمح أبدا بإنشاء قواعد لها بالقرب من حدودنا، والمنطقة المتنازع عليها، والجارية اشتباكات فيها”، لافتا إلى أنه “لو حصل مثل هذا الأمر، فإن تداعياته ستكون على عاتق الدولة التي تسمح بتواجد التكفيريين والصهاينة”، مؤكدا أن إيران ستتصدى لـ”هاتين الظاهرتين المقيتتين” بكل حزم.

التعليقات مغلقة.