أنطلاق عمليات استكشاف النفط والغاز في الأنبار

تتَّجه وزارة النفط بالتعاون مع مجلس محافظة الأنبار نحو التوسع في استثمار الغاز الحر والمصاحب، بهدف تعظيم الايرادات المالية للدولة وخلق مورد مالي جديد بجانب المورد النفطي”.

وأكد وزير النفط إحسان عبد الجبار أنَّ “المنهج الستراتيجي للوزارة هو في استثمار الموارد، حيث تقوم شركة الاستكشافات النفطية بأعمال استكشاف وتطوير دراسات للرُقع والحقول الواعدة في محافظة الأنبار”، مبينا ان “الثروة تقدر باكثر من مليار متر مكعب”.

بدوره أكد مستشار محافظ الانبار لشؤون الطاقة عزيز خلف الطرموز هذا التوجه بالاشادة بالتنسيق العالي بين وزارة النفط ومجلس الأنبار وباشراف رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ولجنة الطاقة النيابية، مشيراً إلى أن التنسيق بدأ منذ اكتشاف حقل عكاز والغاز الموجود في القائم الذي توقف العمل فيه حاليا إلى حين عودة الشركة المستثمرة”.

وأضاف الطرموز : افتتاح وحدتين في مصفى حديثة عزز الطاقة الانتاجية لمصافي البلاد، مبيناً أن وزير النفط بالاضافة الى وكيل الوزارة لشؤون التوزيع حامد الزوبعي وجها بانطلاق الاستكشافات من اجل استمرارية البحث عن الغاز والنفط في المحافظة.

وأوضح أن الأنبار تضم عشرات الحقول الغازية والنفطية التي تم تحديد مواقعها غير المكتشفة، ونحن بانتظار بدء عمليات تحديد الرقع النفطية والغازية لتبدأ عمليات الحفر من قبل شركة حفر الابار ثم تدرج ضمن جولات التراخيص.

وعبر الطرموز عن تفاؤله في أن تسهم الحقول المكتشفة التي تمتد من مدينة ربيعة على الحدود السورية العراقية الى القائم ومن ثم الى طريبيل فالكيلو 160 بتعظيم الايرادات للبلاد لكونها تضم بحسب التقديرات اكبر احتياطيات الغاز في العالم.

التعليقات مغلقة.