الانتخابات الأمريكية: ما المجمع الانتخابي وما آلية عمله وكيف يحدد الفائز؟

ليلة 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 وبكلمة “جميل” وصف دونالد ترامب حديث العهد في معترك السياسة فوزه المفاجئ على منافسته هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية.

لكن تفاصيل الفوز ليست بهذه السهولة، فوزيرة الخارجية السابقة حصلت على قرابة ثلاثة ملايين صوت أكثر مما حصل عليه منافسها الجمهوري.

إلا أنه بفوزه بفارق ضئيل في ولايات حاسمة تخطى ترامب عتبة 270 صوتاً الضرورية من أصوات الهيئة الناخبة أو المجمع الانتخابي، للوصول إلى البيت الأبيض.

إذا الفوز بالانتخابات لا يحدده عدد الأصوات الشعبية، بل تصويت المجمع الانتخابي بحسب النظام الانتخابي في البلاد، وهو ما يعقد العملية ويأتي أحياناً بالمفاجآت.

ما هو المجمع الانتخابي؟

المجمع الانتخابي هو مجموعة من الأشخاص الناخبين، يمثلون كلاً من الولايات الخمسين، ويصوتون للرئيس.

غالبيتهم مسؤولون منتخبون أو مسؤولون في أحزابهم، لكن أسماءهم لا تظهر في بطاقات الاقتراع، وهوياتهم غالباً غير معروفة للناخبين.

يلتقي أعضاء المجمع الانتخابي أوالهيئة الناخبة وعددهم الكلي 538 في عواصم ولاياتهم مرة كل أربع سنوات بعد الانتخابات الرئاسية لتحديد الفائز.

يعود هذا النظام إلى دستور 1787، الذي يحدد قواعد الانتخابات الرئاسية بالاقتراع العام غير المباشر في دورة واحدة.

وكان المؤسسون للولايات المتحدة يرون في ذلك تسوية بين انتخاب رئيس بالاقتراع العام المباشر وانتخابه من قبل الكونغرس وفق نظام اعتبروه غير ديمقراطي.

ورفعت إلى الكونغرس على مر العقود مئات المقترحات لاجراء تعديلات أو لإلغاء الهيئة الناخبة، إلا أن أياً منها لم يمر.

التعليقات مغلقة.