مدرب الـ psg غاضبًا: انظروا من يتصدر الدوريات الكبرى

دافع توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي عن نفسه وأداء لاعبيه بعد الفوز على باشاك شهير التركي 0/2 في الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

قال توخيل في تصريحات أبرزتها صحيفة لو باريزيان الفرنسية: “نفتقد الإعداد الجيد، وغياب عدد كبير من اللاعبين، وتعاقدنا مع بضعة لاعبين في الأيام الأخيرة لسوق الانتقالات”.

وتابع: “الآن أمامنا مهمة صعبة خاصة بعد الموسم الماضي الاستثنائي، وبعد العودة وجدنا أنفسنا نخوض مباراتين في نهائي كأس فرنسا وكأس الرابطة ثم الأدوار النهائية بدوري الأبطال في البرتغال، ثم انطلق الدوري الفرنسي في نفس اليوم الذي لعبنا فيه ضد بايرن ميونخ بنهائي الأبطال”.

تصريحات مبابي

وأضاف المدرب الألماني: “لقد قال مبابي إنه مجهد ذهنيا، لكن إذا قال المدرب ذلك سيقولون إنه يختلق الأعذار”.

وأردف: “لكن كيليان قال ما هو حقيقي وواقعي، الأجواء توحي بأننا نستكمل الموسم الماضي وليست بداية للموسم الحالي”.

وواصل: “الآن وقت القتال من أجل تحقيق الفوز، بالطبع يمكن تقديم أداء أفضل، لكن ليس حاليا، ونتقبل ذلك، قادرون على الفوز بالمباريات، ومسيرتنا جيدة بالدوري الفرنسي، وحققنا الفوز الأول بدوري الأبطال”.

واسترسل: “يجب أن أحمي فريقي لأنني أدرك جيدا الجهد المبذول من اللاعبين يوميا وأسبوعيا خاصة في ظل صعوبة اللعب دون جمهور، يجب أن نتطرق أيضا للإيجابيات ونعززها”.

وبسؤاله هل تستمر الأوضاع الصعبة، أجاب: “هذه مسؤوليتي، وإذا نظرنا بموضوعية، لا تتصدر الفرق الكبرى مثل: يوفنتوس، والريال، برشلونة، ليفربول، مانشستر سيتي، دوريات بلادها، وكان معظمهم معنا في البرتغال بنهائيات دوري الأبطال”.

واستطرد: “رغم تصدرنا الدوري الفرنسي، إلا أن الجدل حولنا لم يتوقف، لأننا ببساطة (بي إس جي)، لكن الأمر ليس سهلا كما يتخيل البعض”.

وتابع: “من غير المقبول التركيز على السلبيات فقط، ومع ذلك هناك أمور بحاجة لتطوير، ولن نتوقف عن العمل لتحسينها”.

الجدل حول ماركينيوس

وعن الدفع بماركينيوس في الوسط، ودانيلو في الدفاع، أوضح: “شرحت ذلك قبل، هو قرار فني وله أسبابه، ماركينيوس قدم أداء رائعا في الموسم الماضي، هو الأفضل في تاريخ النادي ولا أفهم سبب هذا الجدل حول مركزه”.

وأضاف: “عندما أتابع مبارياتنا في البرتغال، أجد أنه لا داعي للتغيير، لولا ماركينيوس في خط الوسط لما كان من الممكن التتويج بدوري الأبطال، لقد كان مفتاحا مهما للفريق ولي”.

وانتقل للحديث عن ثنائي آخر، قائلا: “استفاد كورزاوا من إيقافه 6 مباريات، واستعد بدنيا جيدا طوال 3 أسابيع، أما نافاس فيبقى دائما صاحب وزن معتبر داخل الفريق، إنه هدية لي وللفريق”.

التعليقات مغلقة.