محكمة في هونغ كونغ توجه تهمة بموجب قانون الأمن القومي الجديد لأول مرة

اتهمت محكمة في هونغ كونغ الخميس، توني تشونغ وهو شاب ناشط يبلغ من العمر 19 عاماً بتهمة “الانفصال”، ليصبح أول شخصية سياسية معروفة تتم ملاحقتها أمام القضاء بموجب قانون الأمن القومي الجديد والذي فرضته بكين على المستعمرة البريطانية السابقة التي تتمتّع بحكم شبه ذاتي.

مثُل توني تشونغ أمام المحكمة التي وجّهت إليه تهم الانفصال وتبيض الأموال والتآمر لنشر محتويات تحضّ على الفتنة، بعد يومين من توقيفه داخل مقهى يقع قبالة القنصلية الأمريكية في هونغ كونغ. وتشونغ عضو سابق في “ستيودنت لوكاليزم”، التنظيم الطالبي الصغير الذي ينادي باستقلال هونغ كونغ عن الصين والذي حلّ نفسه قبيل سريان قانون الأمن القومي الجديد في المدينة في أواخر حزيران/يونيو لكنّ فروعه الدولية لا تزال قائمة.

ويجرّم القانون الجديد مروحة واسعة من الأنشطة والأفعال، بما في ذلك التعبير عن وجهات نظر سياسية انفصالية مثل الدعوة إلى استقلال هونغ كونغ أو منحها مزيداً من الحكم الذاتي.

وكان تشونغ قد اعتقل للمرة الأولى مع ثلاثة من رفاقه السابقين في التنظيم الطالبي في تمّوز/يوليو على أيدي عناصر من “شرطة الأمن القومي” التي أنشئت بموجب القانون الجديد، واعتُقل يومها هؤلاء الناشطون بشبهة التحريض على الانفصال عبر منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

التعليقات مغلقة.