فرض حظر التجول في فيلادلفيا بعد احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة

فرضت السلطات في مدينة فيلادلفيا الأمريكية الأربعاء حظر تجوّل من الساعة التاسعة مساءً وحتى السادسة صباحاً، وذلك في أعقاب ليلتين من أعمال شغب ونهب جرت خلال احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة.

ويأتي هذا الإجراء الذي أعلنت عنه السلطات على الموقع الإلكتروني للمدينة في الوقت الذي حمّل فيه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، الساعي للفوز بولاية ثانية في الانتخابات المقرّرة الثلاثاء المقبل، المسؤولية عن هذه الاضطرابات لمجلس بلدية المدينة الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

وقال ترامب “ما أشاهده مروّع، وبصراحة، فإنّ رئيس البلدية أو كائناً من يكن ذاك الذي يسمح للناس بالاحتجاج والنهب من دون أن يضع حدّاً لهم هو أيضاً مروّع”.

ومن المقرّر أن تنتشر في فيلادلفيا، عاصمة ولاية بنسلفانيا، قوات من الحرس الوطني، من دون أن يتّضح عديد هذه القوات بعد.

وأكّد حاكم الولاية الديمقراطي توم وولف مساء الثلاثاء، أنّه طلب المساعدة لإعادة الهدوء إلى عاصمة بنسلفانيا، إحدى الولايات الحاسمة في المعركة الرئاسية بين ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

وجدّد بايدن الأربعاء المطالبة بوقف أعمال النهب، وفي تصريح لشبكة “سي أن أن” قال نائب الرئيس السابق “ليس هناك أيّ عذر للنهب والعنف”.

وفيلادلفيا التي تعتبر معقلاً للديمقراطيين هي في حالة تأهب قصوى منذ التظاهرات العنيفة التي اندلعت احتجاجاً على مقتل رجل أسود يبلغ من العمر 27 عاماً ويُدعى والتر والاس جونيور، ظهر الاثنين في حيّ ويست فيلادلفيا، بعد أن أصابه شرطيان برصاصات عدة، في حين أنهما لم يكونا معرّضين لخطر وشيك، وفق ما أظهر شريط فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات مغلقة.