الشيخ الخزعلي يُدين حادثة الخيلانية ويؤكد: لا عودة للطائفية مرة أخرى وعلى الحكومة عدم الكيل بمكيالين في معالجة هذه الحوادث

أدان الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، سماحة الشيخ قيس الخزعلي، الاربعاء، الحادث الإرهابي في قضاء المقدادية، فيما قدم تعازيه الحارة إلى قبيلة بني كعب الأصيلة.

وقال الشيخ الخزعلي في بيان له “نُدين بأشد العبارات الحادث الإرهابي الذي حصل في قضاء المقدادية ونُقدم تعازينا الحارة إلى قبيلة كعب الأصيلة”.

وأضاف أنه “يجب على القوات الأمنية القيام بواجبها في تطهير المنطقة ومعرفة الجناة والقصاص منهم”.

واوضح، “كذلك نستنكر التجاهل من قبل أكثر القوى السياسية التي تدعي الوطنية عندما يعلو صوتها في حوادث مُعينة وتخرس في أخرى لأن المفروض أن الأعمال الإرهابية والإجرامية مُدانة من الجميع والدم العراقي واحد لا اختلاف فيه”.

واستنكر الشيخ الأمين،  سياسة الكيل بمكيالين من قبل الحكومة في معالجة مثل هذه الحوادث.

وقال سماحتهُ: “نستنكر سياسة الكيل بمكيالين من قبل الحكومة في معالجة مثل هذه الحوادث”.

وبين، أنه “في نفس الوقت نُنبه أبناء شعبنا إلى الحذر من مُحاولة الأعداء إعادة النَفَس الطائفي من جديد من خلال هذه الأعمال التي لا يُمكن تبرئة أجهزة مُخابرات بعض الدول منها ، بعد أن عانى العراقيون أشد المعاناة من الطائفية التي كانت ترعاها امريكا و(إسرائيل) وبعض الأنظمة الخليجية”.

وأكد الشيخ الخزعلي خلال البيان، أن “الطائفية لن تعود مُطلقاً إلى العراق مرة أخرى وذلك بالرجوع إلى القضاء والإعتماد على أجهزتنا الأمنية في القيام بواجبها ومُحاسبة الجناة أياً كانوا”.

التعليقات مغلقة.